نابلس - النجاح - أكدت جامعة جورج واشنطن أن العلاج بأكسيد النيتريك  يمكن أن يكون أمرا محوريا في الحرب العالمية ضد SARS-CoV-2، الفيروس الذي يسبب "كوفيد-19". 
ويعرف أكسيد النيتريك بأنه جزيء مضاد للميكروبات ومضاد للالتهابات مع أدوار رئيسية في توسيع الأوعية الدموية الرئوية في سياق الالتهابات الفيروسية والأمراض الرئوية الأخرى.

وقال آدم فريدمان، الحاصل على الدكتوراه في الطب وأستاذ في قسم الأمراض الجلدية في جامعة جورج واشنطن للطب والعلوم الصحية، والمؤلف المشارك في الدراسة: "أكسيد النيتريك يلعب دورا رئيسيا في الحفاظ على وظيفة الأوعية الدموية الطبيعية وتنظيم تتالي الالتهاب الذي يساهم في إصابة الرئة الحادة ومتلازمة الضائقة التنفسية الحادة"، وأضاف: "يمكن للتدخلات التي تحمي ضد إصابة الرئة الحادة (ALI) ومتلازمة الضائقة التنفسية الحادة (ARDS)، أن تلعب دورا حاسما للمرضى والأنظمة الصحية أثناء الوباء".

ودرس الفريق، بقيادة المؤلف الأول ناغاساي أدوسوميلي، وهو طالب ماجستير في الطب في السنة الرابعة بجامعة جورج واشنطن للطب والعلوم الصحية، بيانات بين عامي 1993 و2020 حول التسبب في فيروسات كورونا واستخدام أكسيد النيتريك كعلاج لأمراض الجهاز التنفسي.

ويسلط الباحثون الضوء على احتمالية مساهمة أكسيد النيتريك المستنشق في تحسين النتائج السريرية وتخفيف الضغط المتزايد بسرعة على قدرة الرعاية الصحية بسبب "كوفيد-19".

قال فريدمان: "مع ظهور كوفيد-19 باعتباره جائحة مع القدرة على إرباك الجسم والبنية التحتية للرعاية الصحية لدينا، فإن المرضى بحاجة ماسة إلى عوامل فعالة يمكن أن تبطئ المرض في أجسادهم وفي مجتمعاتهم".