وكالات - النجاح - تفشى فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” في كنيست الاحتلال الإسرائيلي، حيث تم تسجيل إصابة أحد حراسه بالمرض، فيما أعلن عن فتح تحقيق وبائي لمعرفة المخالطين وكيفية التعامل مع تداعياته.

وذكرت وسائل إعلام عبرية اليوم الأربعاء أن كنيست الاحتلال يواصل التحقيقات الوبائية بالتنسيق مع ممثلي وزارة الصحة في دولة الاحتلال بعد تأكيد إصابة أحد حراسه بفيروس كورونا المستجد.

وبينت القناة السابعة، أن التحقيقات في الكنيست تأتي بعد إبلاغ ضابط الكنيست أن نتيجة فحص أحد الحراس فيه أكدت لإصابته بفيروس كورونا، ولمعرفة من المخالطين له، لمنع تفشي الفيروس فيه.

وكان العديد من الوزراء وأعضاء كنيست الإحتلال قد دخلوا إلى الحجر الصحي بسبب مخالطتهم لمصابين بفيروس كورونا، فيما تم إدخال وزير الحرب بيني غانتس ورئيس أركان حرب الاحتلال أفيف كوخافي.

وقالت إذاعة “كان”، إن عايدة توما سليمان من القائمة العربية المشتركة، ونير بركات من الليكود، وتيهيلا فريدمان من أزرق – أبيض، دخلوا في العزل بعد مخالطتهم لمريض خلال اجتماعات عقدت مؤخرًا.

يشار إلى أن دولة الاحتلال تتعرض لموجة ثانية من فيروس كورونا، تعتبر أكثر قوة من الأولى، حيث سجلت أرقاما قياسية متتالية حيث تتجاوز الـ 1700 إصابة يوميا، فيما يتبادل المسؤولون الاتهامات بسبب الجائحة.