نابلس - النجاح - أفاد باحثون من جامعة ساوثامبتون، أنهم وجدوا أن فيروس كورونا ليس محصنا بشكل قوي جدا ضد الجهاز المناعي. 

وقام العلماء باستحداث نموذج للفيروس الذي يؤدي إلى الإصابة بمرض (كوفيد 19)، وذلك حتى يروا الطريقة التي يتخفى بها حتى يتمكن من الوصول إلى خلايا الجسم، دون أن يتم رصده.

وأظهرت النتائج أن أجساما شبيهة بـ"الأشواك" تتدلى من سطح الفيروس، وعن طريق هذه الخاصية، يلتصق بالخلايا ثم يدخل إليها في جسم الإنسان.

وأوضح الباحث ماكس كريسبن، وهو الأكاديمي المشرف على الدراسة، أن تلك "الأشواك" مغطاة بمواد سكرية تعرف بـ"الكليكانس".

وهذه المواد السكرية هي التي تخفي البروتين الحيوي في الفيروس، حتى يكون مستعصيا على الجهاز المناعي لدى الإنسان.

وأضاف الأكاديمي أن أبرز ما توصلت إليه الدراسة هو أنه "بغض النظر عن كمية السكريات المحيطة بالفيروس، فإن فيروس كورونا ليس محميا ومحصنا على غرار بعض الفيروسات الأخرى".

وقال "في حالة كورونا، يمكن القول إن الفيروس ليس له سوى غشاء ضعيف من تلك المواد السكرية، وهذا الأمر يكشف أنه من النوع الذي يهجم ثم يلوذ بالفرار، فينتقل من شخص إلى آخر".

والباعث على التفاؤل في هذه الدراسة ، هو أن ضعف غشاء فيروس كورونا، هو عدم وجود عائق كبير أمام الجهاز المناعي حتى يتغلب عليه من خلال الأجسام المضادة.