نابلس - النجاح - حذر مدير المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها الدكتور روبرت ريدفيلد، من أن كثيرين أصيبوا بفيروس كورونا من جراء مخالطة أناس لم تظهر عليهم أعراض الوباء المعروف باسم "كوفيد 19"، الأمر قد يستدعي توسيع نطاق الاحترازات، مثل استخدام الأقنعة الواقية.

وأشار إلى أن نحو 25 بالمئة من الأشخاص المصابين بفيروس كورونا ربما لا تظهر عليهم أعراض، وخلص ريدفيلد إلى أن هذا الرقم يساعد في تفسير مدى انتشار فيروس كورونا في العالم وفي شتى أنحاء الولايات المتحدة تحديدا، حيث أصبح البلد بؤرة رئيسية للوباء.

وهذا الرقم الضخم من المرضى الذين لا تظهر عليهم أعراض، الذي يقدر بمئات الآلاف حول العالم، ربما يعقد الجهود للتنبؤ بمسار الوباء والاستراتيجيات المتبعة للحد من انتشاره.

وبحسب صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، فإن الباحثين لا يعرفون بدقة عدد الأشخاص المصابين بالفيروس من دون الإحساس بأعراضه، لكن منذ ظهور الفيروس في ديسمبر الماضي رصدوا العديد من الحالات المقلقة لأشخاص أصحاء نشروا العدوى من دون قصد.

وعلى سبيل المثال، فإن المريض الذي رمزت له بالحرف "زي"، صيني يبلغ من العمر (26 عاما)، من مقاطعة غوانغدونغ في الصين كان قد خالط مسافرا عائدا من ووهان في فبراير الماضي.

وفي ظل أن العقاقير المضادة لهذا الفيروس في مرحلة التطوير المبكر، فإن أفضل حل هو تطبيق قاعدة "التباعد الاجتماعي" للتخفيف من حدة انتشار الفيروس، لأن الشخص قد ينقل الفيروس إلى الآخرين دون أن يدري.