القدس - النجاح - أعلن مدير مركز بيت صفافا الطبي فؤاد أبو حامد، اليوم، عن إصابة نحو148 مواطن مقدسى من أنحاء مختلفة من مدينة القدس بفيروس كورونا" كوفيد19".

وتركزت الاصابات وأعدادها على النحو التالي: في  بيت حنينا أصيب  نحو(32مصاب)، البلدة القديمة (27 حالة)، الطور- جبل الزيتون (11 حالة)، العيسوية (16 حالة)، الثوري (9 حالات)، الشيخ جراح وواد الجوز (6 حالات)، سلوان (9 حالات)، راس العامود (3 حالات)، مخيم شعفاط (4 حالات)، عناتا (9 حالات)، صورباهر وام طوبا (3 حالات)، شعفاط (4 حالات)، بيت صفافا ( 2)، كفر عقب (3 حالات)، جبل المكبر (1)ـإضافة لنحو 9 حالات تتلقى العلاج في المستشفيات.

وقال فؤاد أبو حامد، لاحظنا وسط شهر حزيران إرتفاع وتزايد في أعداد المصابين بفيروس كورونا " كوفيد19" في أحياء مدينة القدس بشكل متسارع وهذا ناتج عن بعد التقصى الوبائي معظمها تمت نتيجة المخالطة للمصابين في الاماكن التالية اللقاءات الاسرية، الافراح، الأتراح، المستشفيات، المراكز الصحية،وسائل النقل العام، والرحلات الجماعية، اضافة للمساجد، حيث إعتمد نقل المرض على ثلاث عوامل رئيسية وهي: المسافة ومكان اللقاء ومدة اللقاء، وفق ما أوردته صحيفة " الحياة الجديدة".

يضيف أبو حامد، أن المواطنين بعد إنتهاء الموجه الاولى من الفيروس في البلاد وتسارع الانتقال للموجه الثانية ونقل العدوى بشكل كبير مقارنة مع بعض المناطق الاخرى في فلسطين هذا يدل على الاستهتار والاستخفاف إضافة للتنمر الواقع عبر التواصل الاجتماعى لبعض المصابين او الغير المصابين او العاملين في المؤسسات الطبيه او غيرها الهادف لتدمير وتفشى الوباء بشكل كبير.

وأوضح، بأننا نواجه مرحله ليست بالسهله وإنما أكثر خطورة وخاصةً مع تقارب الموجه الثانية ودخولها في فصل الشتاء وإتحاد هذه الامراض الشتوية مع الفيروس كوفيد 19  والذي يشكل خطورة على حياة الانسان.

وطالب أبو حامد، المواطنين الالتزام بارتداء الاقنعه والقفازات، والابتعاد مسافات بين كل شخص واخر للحفاظ على حياة الانسان والابتعاد عن المخاطر الوبائيه.

 من جهة أصدرت دائرة أوقاف القدس وشؤون المسجد الاقصى المبارك بياناً حول زيادة تفشى جائحة كورونا بقوة مؤخراً في القدس خاصة وجميع مناطق الضفة الغربية والداخل الفلسطيني عامة.

أهابت الدائرة، بجمهور الـمصلين ورواد الـمسجد الأقصى الـمبارك الالتزام التام بالتعليمات الصحية الصادرة عن وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية من حيث لبس الكمامات واحضار سجادة خاصة للصلاة وكل من يخالف هذه التعليمات لن يستطيع الدخول والصلاة في الـمسجد الأقصى الـمبارك.

إضافة، الأخذ بسياسة التباعد وعدم الاحتكاك اثناء الدخول والخروج من الـمسجد وأثناء الصلاة، والالتزام بالأماكن التي حددتها دائرة الأوقاف الإسلامية لتأدية الصلاة سواء في المصليات المسقوفة او في الساحات والالتزام بالتعليمات الصادرة من حراس وموظفي الـمسجد ولجان النظام للحفاظ على سلامة الجميع.

وطالبت، كبار السن والـمرضى والنساء الصلاة في بيوتهم أو في أقرب مسجد لبيوتهم تقام فيه صلاة الجمعة والجماعة هم وغيرهم من الـمصلين حفاظا على صحتهم من جائحة الكورونا، إضافة الالتزام بالنظافة الـمطلقة في الـمسجد الأقصى الـمبارك، مع أفضلية التقليل من الوضوء واستخدام الحمامات داخل الـمسجد الأقصى الـمبارك قدر الـمستطاع.