نابلس - النجاح - أكد الدكتور وليد الباشا المختص في علم المناعة والفيروسات، أن  الموقف الرسمي موزون ودرس الواقع جيدا والخطوات التي اتخذت بتقسيم العمل على فترات وايام معقولة، ولكن الأهم الان التزام المواطنين بإجراءات السلامة والوقاية، في ظل ازمة كورونا.

وتابع في حديث لـ"فضائية النجاح":صحيح ان  الاسواق فتحت وهذا لا يعني ان الوضع آمن ويجب الحذر وعدم الاستهتار حيث  ان الفحوصات التي تجريها الصحة هي لحالات مشتبه بها وليست شاملة، ولذلك من الممكن ان يكون هناك اشخاص مصابون ولا تظهر عليهم الاعراض، كما وان 30% من الاشخاص الذين تكون نتائجهم سلبية من الممكن ان تصبح  ايجابية،  لذلك يجب الالتزام بالحجر واجراءات الوقاية".

وعن امكانية تزايد الاصابات في الفترة القادمة  قال الباشا:"  الحالات بدأت في فلسطين اما عن طريق السياحة او العمال القادمين من اراضي عام 48،  والتي تشكل النسبة الاكبر ويجب التركيز عليهم واحتمال تزايد الاصابات وارد جدا خاصة اذا لم يتم التعامل مع العمال القادمين من اراضي عام 48.

وأضاف:"  الملاحظ  بفلسطين ردة الفعل المرضية اخف من معظم البلدان الاوروبية والسبب في ذلك البنية الجينية للأشخاص والكثير من الباحثين يتحدثون عن ان الكثير من الناس لا تظهر عليهم اعراض وهناك جينات معينة تظهر لديهم الاعراض".

وعن انتشار المرض في اوروبا والعالم اشار الى  ان جائحة كورونا كشفت العجز في البحث العلمي العالمي في نقاط معينة والاموال العالمية تركزت في الترفيه سابقا وليس في البحث العلمي.