نابلس - النجاح - أكد أمين سر حركة فتح في القدس شادي مطور على عنصرية وهمجية الاحتلال تجاه العرب والمقدسيين على وجه الخصوص، من خلال السياسات التي ينتهجها الاحتلال للخلاص منهم وتهجيرهم من المدينة المقدسة.

وتابع في حديثه لبرنامج نهار فلسطين عبر فضائية النجاح أن هناك استهتار واهمال كامل من قبل سلطات الاحتلال في الاحياء العربية، ولا يتم اتخاذ أي اجراءات للحد من انتشار وباء كورونا. مضيفا أن الاحتلال لا يريد للقدس التعافي من هذا الفيروس.

وأوضح مطور أن الاحتلال لا يتواني لحظة في فرض القيود والعراقيل على عمل لجان الطوارئ التي تم تشكيلها، وكان اخرها اغلاق المركز الطبي في سلوان بقوة السلاح وبمساعدة حرس الحدود وجهاز المخابرات العامة، وقد تم تجهيزه وفتحه من قبل وزارة الصحة الفلسطينية من أجل متابعة الحالات المصابة بفيروس كورونا. اضافة الى اعتقال وملاحقة العاملين فيه وفرض الاقامة الجبرية عليهم بهدف الحد من قدرتهم على تقديم المساعدة للفلسطينين في الاحياء العربية في مدينة القدس. ومصادرة الطرود الغذائية.

وأشار الى انه بالرغم من سياسات الاحتلال الا أن "هناك مجموعة من المتطوعين وبالتعاون مع أبناء حركة فتح يعملون ليل نهار للحفاظ على سلامة أبناء شعبنا الفلسطيني استطاعوا ادارة الوضع بشكل منظم، حيث تمكنوا من ايصال الطرود الغذائية للعائلات المحجورة، واتبعوا اجراءات سرية للعمل. بعيدا عن الكاميرات ووسائل التواصل الاجتماعي حتى لا يتم تعريضهم للملاحقة من قبل سلطات الاحتلال.

يشار الى انه تم تسجيل أول حالة وفاة في بلدة العيسوية بالقدس المحتلة بسبب فيروس كورونا اليوم السبت، لمسنة فلسطينية تدعى نوال ابو الحمص (78 عاما)، حيث كانت تُعاني من أمراض مزمنة أخرى قبل إصابتها بالفيروس.