نابلس - ديما العاصي - بمشاركة ديما العاصي - النجاح - مع جائحة فيروس كورونا المستجد وتصدره نشرات الأخبار والبرامج في جميع وسائل الإعلام العالمية، وفي إطار أخذ مركز إعلام النجاح (فضائية النجاح – موقع النجاح الاخباري، إذاعة صوت النجاح)، على عاتقه منذ اللحظة الاولى لوصول الفيروس لفلسطين، متابعة الحدث محلياً بكل تفاصيله وتقديم كل المعلومات التي من شأنها ترفع مستوى الوعي الجماهيري لأخذ احتياطاتهم من تفشي الفيروس، استضاف برنامج هوانا الوطن عبر فضائية النجاح الأخصائية النفسية فرح دروزة من  المعهد الفلسطيني للطفولة، للحديث عن كيفية تعديل سلوكيات الأطفال في المنزل خلال فترة الحجر.

وقالت الاخصائية دروزة، أن فترة الحجر المنزلي هي فترة مؤقتة فرضها فيروس كورونا، ولا بدم من امتلاك القدرة على التعامل بأفضل الوسائل والسلوكيات مع الجميع بمخرجات هذه الفترة.

وأشارت إلى أن النواحي النفسية عند الأطفال وحالة الملل والشعور بالإحباط من الوضع العام خاصة أن الوضع مبهم، فعلى الأهل التعامل مع الأطفال انه هذا الوضع غير مستمر ونحن قادرون على التعامل مع هذه الحالة وعدم التعامل مع هذه المتغيرات بالطريقة الصحيحة يؤدي إلى القلق والشعور بالإحباط وبالتالي للحركة الزائدة وزيادة كمية الطعام وعدم انتظام مواعيد الوجبات، و تغيرات في وقت النوم و عليه  تغير كامل في حياة الأشخاص داخل الاسرة.

وحثت الأهالي بجعل الحركة الزائدة للأطفال إيجابية بتخصيص مساحة وفراغ للأطفال للعب وتحويلها من مساحة ازعاج وفوضى لحركة هادفة، وهذا بالتأكيد سيؤدي إلى ضغط على الاهل ولكن لحماية الأطفال وتحسين نفسيتهم وأخذ قسط من الراحة وضبط الاعصاب للخروج من المرحلة بأقل الخسائر.

وتوجهت بنصيحة هامة لجميع الأهالي بالتخلي عن الأجهزة الحديثة من موبايلات خاصة وقت النوم لتخصيصه للأطفال وإعطائهم الوقت والاهتمام حيث هذه الفترة من أهم الفترات للطفل للهدوء والسكون و الراحة النفسية، وخلق جو راحة بدل جو الخوف والضغط وتنمية مواهب هؤلاء الأطفال وقضاء الوقت بممارسة الرسم و اللعب بالألعاب اليدوية والتي تؤدي إلى التفريغ النفسي وتمنية مهارات هامة خاصة للأطفال تحت سن الخمس سنوات.

كذلك حثت الأهالي على فتح مجال الحوار والنقاشات والتواصل وتعزيز الجو العائلي بشكل كبير وهذه من ميزات فترة الحجر المنزلي وتخصيص يوم للزراعة المنزلية ويوم للقراءة ويوم لترتيب الغرف الخاصة للأطفال وذلك لكسر الروتين.