نابلس - النجاح - أبدى الخبير الاقتصادي مازن مرجي، تخوفه من تراجع أسعار النفط العالمية إلى أدنى مستوياتها منذ عام 2003 ,حيث أن سعر البرميل الواحد تراجع إلى 30 دولار ما يشكل تحديا للدول المنتجة للنفط, موضحا أن الدول النفطية تأثرت نتيجة تراجع الطلب العالمي بسبب فيروس كورونا (كوفيد 19), وخاصه في الصين بمدينة ووهان مصدر تفشي الفيروس والتي تملك الكثير من المصانع.

وأشار مرجي إلى أن اجتماع منظمة أوبك برئاسة السعودية مع الدول الاخرى برئاسة روسيا من أجل تمديد الاتفاق بين هذه الدول وتخفيض حجم الانتاج, بسبب الفائض الناتج عن الوباء العالمي كورونا الذي سبب توقف الكثير من قطاعات الحياة مثل النقل والسياحة.

وأضاف مرجي في تصريحات لـ "فضائية النجاح": أنه ليس هناك ما يدل على توقف تراجع أسعار النفط عالميا بسبب تراجع قطاع النقل والاستيراد والتصدير الناجم عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19) في العالم ,كما أننا مقبلون على فصلي الربيع والصيف وبالتالي تراجع الطلب على التدفئة ,كل ذلك يؤثر على الدخل المتأتي من النفط.

وبين أن هناك دلائل على أزمة عالمية جديدة ,أبرزها تراجع الطلب على النفط ,وتراجع البورصة العالمية والتعطل الاقتصادي لمعظم الاقتصادات الكبرى بسبب فيروس كورونا ( كوفيد 19).

وأكد أن الازمة الاقتصادية تعود لعدة أسباب منها العولمة الاقتصادية ما جعل من الكل خاسرا بسبب تداخل الاقتصادات ما يؤدي الى تأثر الدول ببعضها , وتراجع أسعار النفط الذي يعد أمرا أساسيا حيث أن معظم قطاعات الحياة تعتمد عليه والتي توقفت بسبب فيروس كورونا .

وأوضح مرجي من منظوره كاقتصادي, أن نظريات المؤامرة في افتعال الفيروس من قبل أمريكا أو الصين ليست منطقية وهما أول المتضررين وليس هناك مستفيدين من هذه الأزمة.

الجدير ذكره، أن فيروس كورونا الذي تفشى في الصين بشهر ديسمبر الماضي، وصل أكثر من 142 دولة، وأصاب مئات الآلاف من البشر، وجعل العالم في حالة طوارئ للتصدي له، الأمر الذي لم يتم حسمه حتى اليوم.