النجاح - بمناسبة مرور 100 عام بالتمام على"وعد بلفور"، نظم الفنان البريطاني، بانكسي، في مدينة بيت لحم، مراسم اعتذار عن إصدار بلاده هذا الوعد الذي مهد لقيام إسرائيل.

وشارك خمسون طفلاً فلسطينياً جاؤوا من مخيمي عايدة والدهيشة للاجئين الفلسطينيين في المدينة، في حفل شاي بريطاني تقليدي استضافته ممثلة ارتدت قناعا ًعليه صورة ملكة بريطانيا أليزابيث الثانية.

وارتدى الأطفال خوذ معدنية عليها العلم البريطاني وأثار خرق للرصاص، بينما تم نصب أعلام بريطانية تالفة في المنطقة.

وقال الفنان البريطاني، في بيان مقتضب، إن "النزاع جلب الكثير من المعاناة للناس على الجانبين. ليس من الملائم الاحتفال بالدور البريطاني فيه".

وأزاحت "الملكة" الستار عن لوحة إسمنتية حفر عليها نقش "أ ر، آسفة" في إشارة إلى الحرفين الأولين من اسم الملكة "أليزابيث ريجينا".

وتم نحت الاعتذار على الجدار الفاصل المثير للجدل الذي بنته إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وكان الفنان البريطاني افتتح فندقاً بجانب الجدار الفاصل في بيت لحم في مارس/آذار الماضي، حيث تطل الغرف مباشرة على الجدار.

وحلت اليوم الخميس، الذكرى المئوية الأولى لوعد بلفور عندما أصدر وزير الخارجية البريطاني في حينه، آرثر بلفور، بياناً يقول فيه إن حكومته "تؤيد إنشاء وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين" في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني 1917.

وعلى الرغم من الكارثة الإنسانية التي نزلت بالمواطنين الفلسطينيين نتيجة هذا الوعد المشؤوم، والنكبة التي حلّت بالشعب الفلسطيني بأكمله، أعلنت رئيسة الوزراء البريطاني تيريزا ماي أن بلادها ستحتفل "بافتخار" بوعد بلفور.

وقالت ماي التي تترأس حكومة المحافظين اليمينية: "نحن فخورون بالدور الذي لعبناه في إقامة دولة إسرائيل وبالتأكيد سنحتفل بالمئوية بافتخار".