النجاح - افرج الاحتلال عن الاسير سامر الافندي من سكان مخيم الدهيشة بعد ان امضى مدة محكوميته البالغة 14 سنة في سجون الاحتلال وذلك بتهمة الانتماء لكتائب ابو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والمشاركة في مقاومة الاحتلال.

ونظم حفل استقبال للاسير الافندي شارك فيه حشد كبير من المواطنين الذين استقبلوه عند معبر الظاهرية جنوب الخليل وانطلقوا برفقته بعد اخلاء سبيله في موكب سار باتجاه بيت لحم وصولا الى منزل عائلة الاسير في مخيم الدهيشة.

والقى ممثل عن الجبهة الشعبية كلمة رحب فيها بالاسير المحرر وقدم له التهاني ولعائلته بمناسبة الافراج عنه متمنيا الافراج عن كافة الاسرى والاسيرات من سجون الاحتلال.

واشار الى ان ما يواجهه الاسرى من ظروف قمعية وممارسات عنصرية من قبل مصلحة السجون لكسر ارادتهم مؤكدا على "ضرورة العمل من كل فراد من ابناء شعبنا للوقوف خلفهم ونصرتهم في مقارعة هذا السجان البغيض، فهزيمته لا يمكن ان تتم الا بموقف جماعي واحد، وان الوحدة الوطنية تمثل صمام الامان والسلاح الوطني المضمون للانتصار حتى الحرية والاستقلال".