نابلس - النجاح - أكد النائب الأكاديمي للكليات الإنسانية في جامعة النجاح الوطنية، د. عبد الخالق عيسى، اليوم الثلاثاء، أن علاقة جامعة النجاح الوطنية تبدأ علاقتها مع الطالب وهو في المدرسة، من خلال الزيارات الميدانية التي تنظمها الجامعة للمدارس في محافظات الوطن، ووضع بين أيديهم البرامج المتوفرة في الجامعة واحتياجات السوق لتلبية احتياجاته الدراسية في المستقبل.

وأوضح لـ"النجاح" أنه بعد نجاح الطلاب في الثانوية العامة تقوم جامعة النجاح بحملة توضيحية لطبيعة البرامج المتوفرة في الجامعة سواء من خلال زيارات أو ندوات.

وأشار إلى أن الجامعة خصصت مكان في ساحة المعهد الكوري من أجل ارشاد الطلاب من خلال مجموعة من الأكاديميين والاداريين، إضافة إلى فتح خط مباشر للطلاب مع الجامعة.

ولفت إلى أن المرشدين الأكاديميين والاداريين يقومون بارشاد الطلاب وتوضيح الفرق بين التخصصات، مما يسهل عليهم عملية اختيار التخصصات الدراسية.

وبين أن الرغبة مهمة جدا في اختيار التخصص، إضافة إلى احتياج السوق.

ونبه إلى أن هناك عدم فهم في احتياج السوق، موضحا أن الطالب يجب أن يختار التخصص وفرصة العمل قد تكون في فلسطين أو خارجها، بمعنى أن احتياج السوق غير مرتبط بفلسطين.

وشدد على أم مجلس الجامعة يسعى دائما لتطوير البرامج باستمرار واختيار برامج دقيقة وشاملة، موضحا أن جامعة النجاح تحتوي على أكثر من 190 برنامج.

وقال برغم الاحتلال وتضييق الخناق إلا ان الجامعة استطاعت أن تتبوأ مكانة مميزة ومتقدمة بين الجامعات العالمية.

وأوضح أن جامعة النجاح استطاعت أن تمتص صدمة جائحة كورونا، بأنها كانت مستعدة في السابق للتعليم الإلكتروني، وبالتالي فور تفشي جائحة كورونا انطلقت الجامعة في التعليم الإلكتروني ولم تبدأ في البحث كما فعلت الجامعات الأخرى، إضافة إلى أن لجنة الصحة والكورونا في الجامعة ساهمت احداث وقاية من البداية للطلبة والهيئة التدريسية، وأيضا خلال اعطائهم اللقاحات.

ودعا الجميع إلى ضرورة أخذ المطاعيم، من أجل تسهيل الاجراءات الدراسية الوجاهية في الفصل الدراسي المقبل، خصوصا أن وزارة التعليم العالي اشترطت أن يكون نسبة التطعيم في أي مؤسسة أكثر من 70%.