نابلس - خاص - النجاح - رأى الكاتب والمحلل السياسي د. رائد نجم، مساء اليوم السبت، أن هناك اختلافات في موضوع المصالحة عن ما سبق، موضحا أن القضية الفلسطينية شهدت على مدار الأربع أعوام الماضية في عهد ادارة ترامب، الكثير من الخطوات التي طالت القيادة الفلسطينية ودفعت العديد إلى البحث عن مخرج من هذا الضغط المستمر والاستهداف للقضية الفلسطينية، والانحياز الكامل للاحتلال الاسرائيلي.

وأوضح خلال استضافته عبر "فضائية النجاح" أن القيادة الفلسطينية في 17 مايو من العام الماضي أصدرت توصية للدخول في عملية المصالحة واجراء الانتخابات، وكان ثمرتها المشاركة في اجتماعات القيادة الوطنية.

وأشار إلى ان اجتماعات اسطنبول أثمرت أنه يجب الحصول على موافقة ثلاث جهات للشروع في الانتخابات الفلسطينية، وأولى هذه الجهات كانت اللجنة المركزية لحركة فتح، والتي أصدرت بيانها بتأييد الانتخابات.

ولفت إلى أن حماس وبعد فترة طويلة أرسلت رسالة خطية إلى الرئيس محمود عباس من أجل اتخاذ الاجراءات للتمهيد لاجراء الانتخابات.

وأكد على أن الانتخابات مخرج مهم ومطالب فيه من المجتمع الدولي والولايات المتحدة، والاتحاد الاوروبي من أجل تجديد الشرعية الفلسطينية.