نابلس - النجاح -  قال مدير دائرة العلوم الطبية الحيوية في جامعة النجاح، د.عبد السلام الخياط،  إن الحلول التي اتبعتها الحكومة لمنع تفشي فيروس كورونا تحتاج الى التصرف بمزيد من الذكاء والتوازن، وأشار الخياط أن أضراراً بالغة سجلت قبل تنفيذ قرار الإغلاق بساعات، حيث شهدت المدن حالة من الازدحام والتجمعات الكبيرة للمواطنين لتلبية احتياجاتهم، الأمر الذي يقلل من جدوى الإغلاق، وهذا يتطلب ضرورة تحمل المسؤولية من الجميع.

واضاف في حديث لـ"النجاح": حالة عدم التنظيم وانعدام الرقابة بالمستوى المطلوب هي بمثابة خلطة سحرية لتفشي المرض، مشيراً الى ان حصيلة الإصابات في فلسطين مقلقة للغاية منذ فترة، سواء من ناحية أعداد الإصابات بالنسبة للفحوصات أو دخول المرضى للمستشفى وتوفر الأسرة والمستلزمات الطبية".

 وفيما يتعلق بمساعي الدول لتوفير لقاح ضد فايروس كورونا لفت الخياط أن اللقاح لا يعني انتهاء المرض، خاصة أن العالم  لا يعلم الكثير عن المرض والمناعة التي يمنحها وحتى طريقة انتقاله ومن سيحصل عليه أولاً، وهذا يتطلب مجهود عالمي متكاتف للتخفيف من آثار المرض عن طريق العمل على تطعيم أكبر قدر ممكن من المواطنين حول العالم.

يشار أن فلسطين سجلت في الفترة الأخيرة أعداداً متزايدة من الإصابات بفايروس كورونا، ونفذت الحكومة الفلسطينية قرار الإغلاق الشامل يومي الجمعة والسبت والاغلاق الجزئي لبقية أيام الأسبوع لكسر سلسلة الوباء، ومن المقرر أن تصدر قرارات جديدة خلال الساعات القادمة  ضمن الاجراءات المتبعة لمنع تفشي الفايروس، بعد دراسة توصية اللجنة الوبائية بالاغلاق الشامل في الضفة لمدة أسبوعين.