نابلس - خاص - النجاح - أوضح استاذ العلوم السياسية في جامعة الأزهر، د.مخيمر ابو سعدة، مساء اليوم الأحد، أن ادارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أعلنت أن دولا عربية أخرى ستنضم إلى قطار التطبيع مع الاحتلال، مرجحا أن تكون الانتخابات الأميركية قد أجلت استمرار التطبيع أو اعلان دول عربية جديدة التطبيع مع الاحتلال لتكون هدية جديدة لبايدن.

وبين خلال استضافته عبر "فضائية النجاح" أن أمام الدول العربية خيارين، إما التعاون مع ادارة الرئيس المنتخب جو بايدن، على الرغم أن الدول العربية وخاصة دول الخليج العربي، لا تثق كثيرا بالديمقراطيين، وسياستهم الخارجية، خاصة وأن بايدن كان نائبا في عهد الرئيس السابق، اوباما، وهم يعلمون تماما سياسة أوباما تجاه ايران والمنطقة وسياستها تجاه العالم العربي.

وأشار إلى أن بعض الدول العربية بالتعاون مع اسرائيل ستحاول عرقلة سياسات بايدن وفق ما رشح من معلومات.

ولفت إلى أن رد فعل السلطة الفلسطينية تجاه التطبيع مع الاحتلال، كان حادا، نظرا لسوء العلاقة بالاساس بين السلطة الفلسطينية ودولة الامارات العربية المتحدة، لعدة أسباب، مشيرا إلى أن الهجمة احتدت لأن الامارات هي من طبعت أولا.

ونبه إلى أن عودة العلاقات بين السلطة والاحتلال، وبعدها عودة السفراء إلى الامارات والبحرين، موضحا أن أي تطبيع جديد مع دولة الاحتلال لا يمكن أن يقابل بالهجوم.

وأضاف أن السلطة الفلسطينية راجعت موقفها، ورأت أن الدعم العربي توقف بسبب موقفها من التطبيع مع الاحتلال، موضحا أن مواقف السلطة ستكون أكثر مرونة حال حدث تطبيع جديد بين الاحتلال وأي دولة عربية.