نابلس - خاص - النجاح - أكد رئيس قسم الصحة العامة و الوبائيات في جامعة النجاح الوطنية، د.عبد السلام الخياط، أن بدء العام الدراسي كما هو مقرر غدا الأحد، خطوة إلى الأمام، مشيرا إلى أن السيطرة وتنظيم الأمور تحدي كبير.

ومن المقرر عودة 420 الف طالب وطالبة من الصف الخامس وحتى الحادي عشر يوم غد الأحد الى مقاعد الدراسة في المدارس الحكومية، والخاصة ومدارس "الأونروا".

وأوضح "الخياط" خلال لقاء عبر "فضائية النجاح" أنه يتوقع تسجيل اصابات، خلال عودة الدراسة.

وأشار إلى أن لا أحد يستطيع توقيف مسيرة تعليمية، مشيرا إلى أن ما يحدث على أرض الواقع هو من يحدد الصورة.

ولفت إلى أن مفهوم الفيروس تغير، وتفهم الجميع الفيروس وطبيعة المرض والاصابات، كما أن هناك تغير كبير في عدد الاصابات، وأضاف، منذ أكثر من شهر لا يمر يوم إلا وتم تسجيل أكثر من 500 اصابة، منبها إلى أن الاصابات أصبحت جزء من حياتنا اليومية.

وكانت وزارة الصحة، قد أعلنت في وقت سابق من اليوم السبت عن تسجيل 5 وفيات و726 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" و296 حالة تعاف خلال الـ 24 ساعة الأخيرة، وقالت وزيرة الصحة مي الكيلة، في بيان صحفي، اليوم السبت، إن حالات الوفاة الجديدة سجلت لـمواطنة من يطا (85 عاما)، ومواطن من أريحا (73 عاما)، ومواطن من بيت لحم (89 عاما)، إضافة إلى حالتي وفاة في الطور وسلوان، وأضافت أن الإصابات الجديدة توزعت في المحافظات حسب التالي: الخليل (63)، نابلس (63)، بيت لحم (54)، قلقيلية (39)، رام الله والبيرة (116)، جنين (31)، طوباس (16)، سلفيت (13)، طولكرم (59)، قطاع غزة (90)، ضواحي القدس (58)، مدينة القدس (124)، لافتة إلى أن الوزارة أجرت 4494 فحصا.

وحذر "الخياط" من دخول فصل الخريف وما يحمله من انفلونزا موسمية وأعراض تشابه أعراض الاصابة بكورونا.

كما حذر من ضعف الإمكانيات الصحية في ظل الضغط التي يعيشه القطاع الصحي من التحضير والعزل في ظل انتشار وتفشي فيروس كورونا، وأشار إلى أن فصل الخريف سيزيد من الأعباء نتيجة انتشار الإنفلونزا الموسمية.

ودعا إلى أن تكون هناك استراتيجية واضحة للتعامل مع الوباء، ولحماية المستشفيات والمراكز الصحية، مشيرا إلى أن استراتيجية التعامل مع الوباء لازالت خاطئة.

كما دعا إلى الفحص بأعداد أكبر للوقوف على أقطاب سلسلة الاصابات، وفتح مراكز صحية ومستشفيات من أجل مواجهة الوباء.

وانتقد آليات العمل في وزارة الصحة، والتي كانت من المفترض أن تستعد لمواجهة ارتفاع الاصابات بفيروس كورونا، بتعزيز المستشفيات والمراكز الصحية.

وشدد على ضرورة تعزيز المستشفيات والمراكز الصحية، وأن تحول إلى أشبه ما تكون بمراكز عسكرية، يمنع فيها الزيارات، والعمل بنظام الطوارئ داخل المستشفيات والمراكز الصحية بمعني عدم اختلال الموظفين، وعل أن يكون عملهم في مجموعات منفصلة، حتى لا يحدث اغلاق أقسام، وتشكيل ضغط على القطاع الصحي، ونبه إلى أن اغلاق الأقسام سئ ويؤثر على المراكز الصحية والقطاع الصحي.

وتوقع أن يرتفع عدد الاصابات بفيروس كورونا مع بداية الخريف "الشهر المقبل"، كما توقع الازدياد في الحالات المشتبه بها والتي تعاني من التهابات في الصدر، مشيرا إلى أن ذلك يستدعي تخصيص مراكز مخصصة منعزلة لعلاج كورونا.