نابلس - النجاح - أوضح الكاتب والمحلل السياسي توفيق طعمة أن مرشحة الحزب الديموقراطي لنائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس موالية لدولة الاحتلال، وأضاف، هذا لا يخفى ويعلم الحزب الديموقراطي ذلك، بالإضافة إلى حضورها لمؤتمر منظمة الأيباك التابعة للوبي الصهيوني بالولايات المتحدة عدا عن مواقفها العدائية للشعب الفلسطيني.

وبين طعمة خلال لقاء عبر "فضائية النجاح"، أن السياسة التقليدية الأمريكية بالنسبة للحزب الديموقراطي هي مع السلام في الشرق الأوسط ومع حل الدولتين وضد الضم ولكن بالشكل الذي تراه "اسرائيل" وأن مشروع الضم الخاص بترامب يهدد أمن الاحتلال ويهدد الإستقرار في المنطقة.

وأشار إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تراجع عن عملية الضم بسبب رفض المجتمع الدولي و الفلسطيني لها بالإضافة إلى الأزمات الداخلية الأمريكية وقرب موعد الانتخابات والأزمة السياسية التي تعيشها دولة الاحتلال والشروط التي وضعتها الإدارة الأمريكية لاستمرار عملية الضم.

ولفت إلى أن الحزب الديموقراطي سيتبع ذات السياسة التي كانت في عهد الرئيس الأسبق باراك أوباما وستقوم بدعم السلطة الفلسطينية ماديا وارجاع الوضع السياسي إلى نصابه السابق وسيرجع الأمر إلى ما كن عليه في فترة حكم الحزب الديموقراطي باستنثاء عدم ارجاع السفارة الأمريكية من القدس إلى تل أبيب.

وبين أن اختيار كامالا هاريس ذات البشرة السوداء لتكون نائبة لمرشح الحزب الديموقراطي للرئاسة الأمريكية جاء لزيادة شعبية جو بايدن مرشح الحزب ولكسب عدد أكبر من أصوات الناخبين بعد الأزمة الأخيرة التي حدثت في الولايات المتجدة جراء قتل مواطن أمريكي ذو بشرة سوادء.

وأضاف ،أن حظوظ جو بايدن في هذه الانتخابات كبيرة جدا ويسبق ترامب حسب أكثر من استطلاع امريكي وجاء ذلك بسبب الأزمات التي عصفت بالولايات المتحدة الأمريكية التي تسبب بها ترامب.