نابلس - النجاح - أكد الاستاذ في جامعة ميشيغان والباحث في علوم الامصال البكتيرية والفيروسية، وأحد أعضاء فريق تطوير لقاح ضد فيروس كورونا، د. علي فطوم، أن تصريح منظمة الصحة العالمية ليس جديدًا، موضحا أنه منذ البداية ظهرت علامات تشير إلى عدوم وجود حل سحري لفيروس كورونا.

وأضاف، خلال لقاء عبر "فضائية النجاح": "لذلك لاحظنا أن طريقة التعامل تغيرت من فترة لأخرى، وتفاعلت مع وضع السياسة العام في كل العالم".

وأوضح أن هناك عدة مركبات، أولها "الفيروس"، وقال، استطعنا أن نجزم أن الفيروس مختلف جدا عما كنا نتوقع، بأنه ليس موسميا، بل على مدار السنة، ولا يتعامل مع الحرارة والبرودة، كما الانفلونزا، اضافة إلى الانتشار الواسع والكبير الذي حدث خلال فترة موسمية قصيرة، وأن اللياقة التي تميز بها الفيروس بأنها غير مسبوقة.

وبين أن المركب الآخر، هو الناس، حيث أن عدم تعاملها الجيد ساعد على الانتشار السريع، إضافة إلى أن كل التوقعات والتوصيات بالقضاء على الفيروس لكن الناس لم تعد تستوعب صعوبة الوضع الذي وصلنا إليه، وتابع، الآن بدأ صوت العقل يرجح أننا وصلنا إلى نقطة يجب التعامل معها بطريقة أو أخرى، ولذلك صوت منظمة الصحة العالمية بهذه الطريقة جاء ليملأ فراغ حصل نتيجة لعدم تعامل السلطات المركزية مع هذا الموضوع بشكل مجدي. 

وكانت منظمة الصحة العالمية، قد صرحت اليوم الاثنين أنه قد لا يكون هناك "حل سحري" أبدا للقضاء على فيروس كورونا الذي أصاب الملايين حول العالم فيروس كورونا، رغم الآمال الكبيرة والمساعي الدولية لتطوير لقاح فاعل للفيروس، وقال مدير المنظمة تيدروس أدهانوم غيبرييسوس في مؤتمر صحافي عقد عبر الإنترنت من مقر المنظمة في جنيف "لا يوجد حل سحري حاليا وقد لا يكون هناك (حل) إطلاقا".

وبالنسبة إلى اللقاح الروسي، أشار إلى أن لا أحد يعلم ما وصلوا إليه، وأي درجة وصلنا إليها وما هو مستوى تطور هذا اللقاح، وهل هو قادر التفاعل والتمكن من الاصابات أم لا، وأضاف، لا يوجد أي معلومات، ويجب أن نكون دقيقين في طريقة طرحنا للموضوع، وتابع، أن نقول أن اللقاح الروسي جاهز للانتاج، يعد جزء من التشويش الذي يحدث للناس.

ودعا د. فطوم إلى ضروة التعايش مع الفيروس.