نابلس - النجاح - قال رئيس نادي الاسير قدورة فارس، أن استشهاد الاسير سامي ابو دياك يجب ان يطرح  اسئلة كبرى، مضيفاً:"  بتنا نستقبل الشهداء تباعا نتيجة اجراءات الاحتلال وتورط كل الساسة في دولة الاحتلال،  بهذه الجريمة لذلك فإن فلسفة ان ننتظر المزيد من الشهداء مرفوض".

وتابع في حديث لـ"النجاح": ما حدث مع الاسير ابو دياك قتل ممنهج ومتعمد، من قبل الاحتلال، ويجب على الحركة الوطنية ان تبلور  سياسة عمل جديدة لمواجهة جرائم الاحتلال وفي مقدمتها ما يقترف بحق الاسرى".

وأضاف قدورة:" علينا ان لا ننشغل بالبحث بتطوير موقف المجتمع الدولي في البداية نحن مسؤولون امام انفسنا، وارتقاء العمل الفلسطيني سيقود لتطور الموقف العربي والاسلامي والدولي".

وتابع:" يجب ان لا ننتظر الحدث ليكون لنا ردة فعل هذا لن يؤثر، ويجب ان تكون قضية الاسرى مستمرة وحاضرة وباجراءات عملية، على الارض، لا ان تكون وليدة الاحداث".

واشار قدورة الى ان الاحتلال سن مجموعة من القوانين والتشريعات خلال السنوات الماضية، وعطل قانون اسرائيلي يجيز اطلاق سراح اسير مريض ويمكن ان يستشهد، وفي الاونة الاخيرة جمد القانون، ولم تعد تكتفي بعدم اطلاق سراح الاسير بل وتحتجز جثمانه.

ولا نتوقع ان يتم تسليم جثمان سامي ابو دياك عائلته موجودة لالاردن، حيث تم ترتيب لقاء مع ملك الاردني عبد الله الثاني،  لاطلاق سراحه، لكنه استشهد قبل اللقاء بساعات، واتوقع ان يتم اللقاء وسيكون هناك مطالبة بتسليم جثمان الشهيد.