نابلس - النجاح - أصدرت وزارة التربية والتعليم، أمس الثلاثاء، قراراً بوقف أحد معلميها عن العمل لضربه مجموعة من الطلبة، وشكلت لجنة تحقيق باشرت عملها فعلياً، لاستكمال الإجراءات الإدارية بحقه.

وبحسب بيان الوزارة، جاء القرار بعد مقطع فيديو تناقلته بعض صفحات التواصل الاجتماعي، أظهر مشهد قيام معلم من مدرسة حربي أبو الضبعات الأساسية في مديرية تربية الخليل بضرب مجموعة، من طلبة المدرسة بطريقة وصفتها الوزارة بـ"المستهجنة والمخالفة للسياسات والتعليمات التربوية".

وقال الناطق باسم وزارة التربية والتعليم صادق الخضور: "إن العنف داخل اسوار المدرسة مرفوض أي كان مصدره سواء من قبل المدرسين أم الطلبة، وبالامس الوزارة اخدت اجراء احترازي مباشر بوقف المعلم لحين استكمال اجراءات التحقيق التي بدات بها اللجنة منذ الامس، لكن هناك تدخلات خارجية من جهات عشائرية وعائلات لتجاوز القانون".

وبين الخضور خلال حديثه لبرنامج "صباح فلسطين"، انه تم التعامل مع حالتي تنمر أحدهما من قبل مجموعة من الطلبة على أحد الطلاب، بالإضافة لإعتداء على هيئة تدريسية في أحد مدارس بيت لحم.

 مضيفاً: "الموضوع بات الان يندرج في اطار ظاهرة متنامية، ونحن بالوزارة نصر على موقفنا بأن العنف داخل المدارس مرفوض أيً كان مصدره ، للمدارس حرمتها، نحن معنيين بالحفاظ على كرامة كل من المعلم والطالب".

وتابع الخصور:" قبل ايام كنا نوهم انفسنا بأنها حالة فردية لكن يبدو أن الأمر بات ظاهرة تستوجب تدخلات كل الوان الطيف في المجتمع وليس فقط وزارة التربية".

وأكد أن التربية تتابع هذه الحوادث ببالغ الأهمية، نظراً لما تشكله من خطورة على نفسيات الطلبة، مشيراً أن الوزارة معنية بحد العنف ليس بالقول أن المدرسة صديقة الطالب بل أن البيئة النفسية الأهم والتي نسعى له.

وقال الخضور: "الان نعيد النظر بسياسة العنف المتبناة من الوزارة، وسيكون هناك تدخلات قانونية  للحد من أشكال العنف المدرسي كافة".

وأكد ان التنمر ظاهرة عالمية، والعنف يندرج في اطار الفعل وردة الفعل ولكن الوزارة تشدد على موقفها بالحد من العنف المدرسي.