نابلس - نهاد الطويل - النجاح -  برر عضو القائمة المشتركة والنائب أسامة السعدي توصية القائمة بتكليف رئيس حزب "أبيض أزرق" بيني غانتس بتشكيل حكومة الاحتلال المرتقبة وذلك في إطار مواصلة السعي لإسقاط معسكر اليمين المتطرف والاستيطاني بزعامة بنيامين نتنياهو.

وقال السعدي في تصريح مقتضب لـ"النجاح الإخباري" اليوم الاثنين إن القائمة المشتركة صوتت بأغلبية على خيار ترشيح غانتس بعد مشاورات عميقة وطويلة جرت بين الأحزاب السياسية المكونة لها.

وأشار السعدي الى أن التعددية داخل القائمة المشتركة طبيعي وأن ما يوحد الأحزاب العربية أكثر ما يفرقها.

وأكد السعدي على أن شعار القائمة منذ اليوم الأول كان يهدف الى اسقاط نتنياهو واستكمالا لتحقيق هذا التوجه كان يجب أن تختار القائمة بأغلبية "غانتش" من باب درء المفاسد قبل جلب المنافع لابناء شعبنا الفلسطيني بشكل عام وحقوقنا المشروعة.

وأوضح السعدي أن القائمة تدرك منذ اللحظة الأولى ان غانتس هو الخيار المر ايضا ونتنياهو اشد مرارة.

وكشف السعدي عن تقديم القائمة المشتركة ما أسماء بورقة مطالب في العديد من "الملفات الحارقة" من بينها وقف الهدم المستشري في الداخل ،وتجميد القوانين العنصرية،والقضاء على الجريمة بالوسط العربي، وتوسيع مساحة المدن والبلدات العربية في "إسرائيل"، والتقدم بالمفاوضات على أساس حل الدولتين.

وجدد السعدي تأكيد القائمة المشتركة على عدم المشاركة في أي حكومة في دولة الاحتلال وأنها بصدد التصويت ضد أي حكومة وحدة وطنية يجري تشكيلها.

ويواصل رئيس دولة الاحتلال اليوم الاثنين المشاورات مع ممثلي جميع الكتل البرلمانية التي تم انتخابها مؤخرا، تمهيدا لتسمية النائب الأوفر حظا ليُكلف بمهمة تشكيل الحكومة القادمة.

ووفقا لوسائل اعلام عبرية من المقرر أن يعلن اسم المرشح لتشكيل الحكومة بعد تسلم النتائج الرسمية والنهائية للانتخابات من رئيس لجنة الانتخابات المركزية بعد غد الأربعاء.