نابلس - خاص - النجاح - كشف مدير عام "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين" في لبنان علي هويدي، عن سلسلة من اللقاءات الهامة يقوم بها "تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا والجوار" لمتابعة إجراءات وزارة العمل غير العادلة تجاه اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

وأكد هويدي في تصريح مقتضب لـ"النجاج الإخباري" يوم السبت على وجود "إجماع سياسي وأهلي وديني لبناني في منطقة صيدا على ضرورة توفير جميع الحقوق الإقتصادية والإجتماعية للاجئين الفلسطينيين على قاعدة العيش بكرامة ورفض التوطين والتمسك بحق العودة".

ورأى هويدي أن الإجراءات "غير العادلة" التي طبقها وزير العمل على الفلسطينيين لا تخدم الشعبين اللبناني والفلسطيني.

وعادت قضية اللاجئ الفلسطيني في لبنان إلى الواجهة، إثر تطبيق وزير العمل اللبناني كميل أبو سليمان، خطة عمل يفرض أبرز بنودها على العمال غير اللبنانيين الحصول على تصريح بالعمل، وهي خطوة اعتبر منتقدون أنها تُضر بالقضية الفلسطينية، وتدخل ضمن إجراءات تنفيذ "صفقة القرن".

وأطلقت وزارة العمل اللبنانية في 10 يوليو/تموز الجاري حملة تستهدف العمالة "الأجنبية غير الشرعية" في البلاد. ومنحت أصحاب المؤسسات مهلة شهر لتسوية أوضاع عمالهم غير اللبنانيين، قبل أن تبدأ الأسبوع الماضي بمداهمات أغلقت خلالها عدداً من المؤسسات غير مستوفاة الشروط القانونية وأنذرت أصحاب مؤسسات أخرى بالحصول على إجازات عمل لعمالهم غير اللبنانيين.