نابلس - النجاح -  

أكد ممثل منظمة التعاون الإسلامي في فلسطين، أحمد الرويضي أن هدم الاحتلال لحي واد الحمص في صور باهر بالقدس المحتلة كشف الوجه مخططات الاحتلال الساعية للتهجري والتطهير العرقي وعنصريته.

ودعا الرويضي في تصريح لـ"النجاح" يوم الاثنين للتحرك باتجاه محكمة "الجنايات الدولية" ضد الاحتلال ومؤسساته.

وحذر الرويضي في الإطار من أن تكون "مجزرة الهدم" المستمرة مقدمة لعدوان اخر يطال أحياء أخرى في مدينة القدس، منها حي البستان والشيخ جراح وواد الربابة، مشيراً إلى أن الهدم أكبر جريمة يرتكبها الاحتلال في المدينة المقدسة.

وأشار الرويضي الى أن الاحتلال يواصل عمليات الخدم لتطال المزيد من بنايات ومنازل المواطنين في حي واد الحمص ببلدة صور باهر جنوب القدس المحتلة، التي بدأتها في ساعة مبكرة اليوم وسط حصار عسكري مشدد فرضته على المنطقة.

وشملت عمليات التدمير والهدم حتى الظهيرة: بناية المواطن علي خليل حمادة 3 طوابق، بناية نعيم مسلم طابقين، وعلاء عميرة طابق واحد، ومنزلان لعائلة أبو سرحان، ومنزل لعائلة ابو وهدان، وبناية أكرم زواهرة 3 طوابق وروف، بناية اسماعيل ابو داوود  والمكونة من طابقين، وبناية من 6 طوابق للمواطن محمد أبو طير، والذي تم اعتقاله (تجري عملية إعداد لتفجيرها وزرع الديناميت فيها).