النجاح الإخباري - النجاح - أكَّدت رئيسة مؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى في منظَّمة التحرير الفلسطينية، السيِّدة انتصار الوزير "أم جهاد"، أنَّ الرئيس محمود عباس اعتمد شهداء قطاع غزَّة الذين ارتقوا منذ عام (2014)، وأنَّ المؤسسة بانتظار قرار مالي ضمن الموازنة، وهو ماتسعى لتحقيقه قريبًا.

وفي ذات السياق نوَّهت الوزير، إلى أنَّه تمَّ إعادة الرواتب لبعض أسهر الشهداء في قطاع غزَّة بأثر رجعي، وجاري العمل لإعادة البقية في حال ثبت عدم تلقيهم رواتب من أكثر من مصدر.

وحول منحة خادم الحرمين الشريفين للحج لأسر الشهداء لهذا العام، قالت الوزير: "إنَّ هذه المكرمة السنوية توفّر منحة الحج لـ (1000) حاج وحاجة مقسَّمين مناصفة ما بين الضفة الغربية وقطاع غزَّة، والتي تشمل الشهداء الذين ارتقوا بسبب الاحتلال الإسرائيلي.

وأضافت الوزير أنَّ المنحة ستشمل نسبة من أسر الشهداء القدامى ما قبل عام (2000) في الضفة الغربية، أما في قطاع غزَّة فستكون المنحة حسب الدور لأسر الشهداء منذ عام (2006).

كما شكرت الوزير خادم الحرمين الشريفين على هذه المنحة التي تعبّر عن موقف السعودية تجاه أبناء الشعب الفلسطيني ونضاله وتضحياته.