نابلس - النجاح - أكَّد عضو المكتب السياسي لحركة حماس حسام بدران، أنَّ موقف حماس الرسمي، لا يحمل حكومة التوافق الوطني برئاسة الدكتور رامي الحمدالله، مسؤولية الانقسام.

 تصريحات بدران تخالف ما ذهب إليه القيادي في حماس موسى أبو مرزوق التي حمَّل فيها الحكومة مسؤولية الانقسام.

وأكدَّ بدران في حديث لـ "فضائية النجاح"، أنَّ العلاقة بين فتح وحماس ليست عدميّة ولا عدائية وهناك الكثير من المواقف الإيجابية للطرفين، وكلاهما يتحمل مسؤولية الانقسام وعلى عاتقهما تقع مسؤولية المصالحة، وكلّ ما نريده هو أن نخاطب العالم أجمع من خلال موقف فلسطيني موحَّد.

وقال: "لم نقل يوماً أنَّ حكومة الحمد الله هي سبب الانقسام، لكن ما نقوله أنَّ الحكومة في هذه المرحلة غير قادرة على تطبيق ما يتمّ الاتفاق عليه ولا نحملها مسؤولية الانقسام، وأكَّد بدران: "أنَّ المصالحة ليست خيار بل قدر على الكلِّ الفلسطيني أن يسعى إليه، خاصة مع تقدم التطورات السياسية وزيادة الخطورة في ظلّ إدارة ترامب إذ أصبحت الوحدة الوطنيّة ضرورة ملّحة مسؤوليتها تقع على كلِّ القيادات الفلسطينية".

وحول الحوار الأخير في القاهرة أوضح بدران أنَّ المخابرات المصرية دعت حركة حماس فتوجّه وفد بقيادة نائب رئيس الحركة وبحث مختلف جوانب المصالحة، وسبل تحقيق وحدة وطنية حقيقية.

وأضاف: "إنَّ ما جرى ويجري عادة هو حوارات لسنا بحاجة للمزيد منها، فالإشكالية دومًا تكمن في تنفيذ ما يتمُّ الاتفاق عليه، موضّحًا أنَّ ردَّ حركة حماس وتجاوبها كان إيجابيًّا، و"أبدينا استعدادًا حقيقيًّا للتوصل إلى اتفاق على آليات في التنفيذ".