نغم جاد الله - النجاح - مع استمرار إعلان حالة الطوارىء في محافظات الوطن كافة بسبب انتشار فايروس كورونا،  مبادراتٌ عديدة انطلقت من أجل المساهمة في الحفاظ على سلامة المواطنين حيث باشرت بعض المصانع في مدينة الخليل وبالتعاون مع غرفة التجارة والصناعة لانتاج مختلف المواد الطبية والمعقمات لتوفيرها وتوزيعها على مختلف المحافظات.

قال عبدة ادريس رئيس الغرفة التجارية في الخليل:" هذه الأزمة هي أزمة عالمية يعاني منها جميع دول العالم لذلك قررنا أن نحول المحن إلى فرص ولذلك قررت بعض المصانع بالبدء بتصنيع الكمامات والملابس الواقية وبأسعار مخفضة".

مصنع سوبر تكس في مدينة الخليل ساهم بانتاج الملابس الطبية الواقية وتوفيرها بافضل المواصفات والمقاييس الطبية وتوريدها  لوزارة الصحة ليتم توزيعها على الاجهزة الامنية  كخطوة احترازية تمكنهم من تجاوز أزمة انقطاعها.

وأضاف حاتم السعافين المدير التنفيذي لمصنع سوبر تكس:" اكتشفنا أن هذا المنتج وهو المريول الطبي أنه غير متوفر بالطريقة التي نقوم بتصنيعها من ناحية المدة الزمنية لاستعماله وقمنا باحضار قماش من الداخل المحتل بمواصفات عالية  وقمنا بصناعة أول منتج وعرضناه على وزارة الصحة وأخذنا موافقة مبدأية من المختصين".

 ومع زيادة الطلب على المعقمات حاول البعض استغلال المواطينن ورفع الاسعار مادفع مصنع عاشور للمنظفات لتسخير طاقته منذ التاسع من اذار في تصنيع معقمات اليدين وتسوقيه للسوق الفلسطينيي باسعار محددة للمستهلك وذلك بتوجيه من وزارة الاقتصاد.

فال صاحب المصنع سفيان عاشور: بعد معرفتنا بوجود حالات مصابة بفيروس كورونا قمنا بالتواصل مع الجهات المختصة لانتاج جل التعقيم وكان التعاون على أعلى المستويات وأخذنا التصريح بانتاج هذا المنتج وخلال 24 ساعة كان المنتج بين يدي المستهلك.

خطوات واجراءات تعبر عن أهمية التكاتف والعمل المشترك بين جميع المؤسسات والمنشات للخروج من هذه الحالة بأقل الخسائر الممكنة.