أحمد حرب - النجاح - في وقفة شارك فيها الكل الفلسطيني في قطاع غزة من امام الأمم المتحدة أرسلت رسائل شعبية ورسمية ردا مع ما يقوم به الاحتلال الإسرائيلي من أحياء لما يسميه ذكرى المحرقة. 

قال محمود خلف عضو المكتب السياسي للجبهة الديموقراطية:القدس التي يعقدون فيها المؤتمر هي أرض محتلة بفعل قرار 242 الصادر عن الأمم المتحدة؛ لهذا نحن نقول إنَّ المجزرة الحقيقية والمحرقة أيضا هي التي يقوم بها الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني؛ لذلك نحن نطالبهم بأن يعتذروا لشعبنا الفلسطيني عن هذا التواجد وأيضا توفير الحماية الدولية لشعبنا الفلسطيني الذي يتعرض يوميا للمحرقة على أيدي الاحتلال.

وتعددت مطالبات فصائلية للامم المتحدة ولرؤساء  الدول المشاركين في أحياء ذكرى المحرقة  اهمها تطبيق القرارات الدولية المتعلقة بحقوق الشعب الفلسطيني والمعطله على مدار سنوات بفعل تعنت الاحتلال.

وقال وليد العوض عضو المكتب السياسي لحزب الشعب إنَّ على الأمم المتحدة جمعاء أن تنصف الشعب الفلسطيني وتنظر للهولوكوست الذي يتعرض له شعبنا منذ عام 1948 ؛فشعبنا الفلسطيني تعرض لمئات المذابح وعشرات المجازر على يد الكيان الصهيوني الذي احتل الأرض وما زال يرتكب فيها المجازر وعلى الأمم المتحدة الآن أن تنصف الشعب الفلسطيني.

اثنان وسبعون عاما من احتلال الارض والمقدسات ومصادرة الحقوق  الفلسطينية المشروعة وتضييقات على الفلسطينيين في مناحي الحياة كافة، مشاهدُ يومية تمثل ُعنجهية الاحتلال وجرائمه.