النجاح - حفاظاً على المقتينات القديمة الغير صالحة للاستخدام، يلجأ الشاب ربيع حجاوي من مدينة نابلس الى إعادة تدوير الخشب القديم وتحويله  للوحات فنية مدهشة، وأشكال هندسية تسر الناظرين، بهواية أحبها منذ الصغر ليحاكي بها اليوم روح العصر 

يقول ربيع حجاوي:" مشروعي يعمل على إعادة تدوير الخشب القديم إلى خشب يمكن الإستقادة منه في ديكورات المنازل؛ وأغلب الخشب الذي أقوم باستخدامه هو الخشب المعروف باسم  "المشاطيح" والذي لا تتقبله الناس في البداية ولكن بعد اعادة التدوير يصبح شكله أجمل ومقبول جدا إضافة إلى تكلفته البسيطة.

يعتمد ربيع على التصنيع اليدوي بجودة عالية، حيث لاقت فكرة تدوير ألواح الخشب إقبالاً ورواجاً كبيراً خاصة أنها قليلة التكلفة وبسيطة الصنع.. وتجمع بين المسؤولية المجتمعية في الحفاظ على البيئة واستغلال الموارد بطريقةٍ مختلفة.

وتابع:"  أنا أشجع أي شاب أو شابة لديه فكرة أن يقوم بتطويرها وتنميتها والعمل عليها واتباع المصداقية في العمل".

ربيع حجاوي .. يمثل نموذجاً للشباب الفلسطينيين الذي يسعون الى تحدي شبح البطالة ومواجهة التحديات والعوائق التي تقف أمام طموحاتهم باستغلال مواهبهم وتطويرها بمشاريع صغيره تنال اعجاب الجميع.