نابلس - تغريد العمور - النجاح - هذا الخمسيني هو واحد من عشرات المواطنين الذين تضررت منازلهم في مخيم جباليا شمال القطاع بفعل المنخفض الجوي الماطر الأخير ليصبح الشارعُ مأواهُ الوحيد.

وقال أحد المواطنين المتضررين بأنه يعاني من نفس المشكلة في كل شتاء حيث تقوم مياه الأمطار باغراق منزله مما يؤدي إلى تضرر جزء كبير من عفش وأثاث المنزل دون أي حلول مبتكرة من بلدية جباليا.

 وهنا تتواصلُ المحاولاتُ لتصريف مياه الأمطار التي اختلطت بالصرف الصحي واجتاحت كافةٓ غرفِ منزل هذه الأم التي لازالت تحاولْ إعادة بعضا من الدفء لماتبقى من منزلها المتهالك.
وأضافت إحدى المواطنات المتضررات أيضا من هطول الأمطار في مخيم جباليا شمال القطاع بأنها في حدود الساعة الثانية عشر ليلا وعندما كانوا نيام تفاجئوا بتسلل مياه الأمطار إلى داخل المنزل وحاولوا إيقاف تسربها إلى الداخل عبر وضع أكياس من الرمل إلا أن قوة دفع الأمطار كانت أقوى مما أدى إلى غرق المنزل بالكامل وتهالك جميع الأثاث.

أمام بنية تحتية متهالكة ومواطن متضرر/ تستمر الأزمة / لتضع البلديات في القطاع أمام ضرورات التدخل وسرعة الاستجابة.

ومن جهته قال مدير العلاقات العامة في بلدية جباليا سعدي الدبور: إننا أمام حدث غير اعتيادي وغير طبيعي فهطول كميات أمطار كبيرة جدا في وقت قياسي أدى إلى عدم استيعاب خطوط الصرف الصحي هذه الكميات الهائلة وبالتالي أصبح هناك بعض الفياضانات في بعض الشوارع وقامت فرق البلدية حتى صباح هذا اليوم بالتعامل معها.

بات المطرُ نقمةٓ وليس بنعمة على سكان هذا القطاع المحاصر/فمعاناتهم لا بوادر لانهاءها في القريب العاجل.