النجاح - دراسة بريطانية كشفت العلاقة بين الانخراط في عالم الفنون ومعدل الوفيات، واشارت أن مثل هذا الانخراط قد يرتبط بطول العمر لدى كبار السن.

حيث ركز علماء النفس بجامعة لندن على الانشطة الفنية الاستقبالية بما في ذلك ارتياد المسارح اوالحفلات الموسيقية والاوبرا اوصالات الفن والمتاحف والمعارض، وكان الأشخاص الذين يذهبون إليها مرة أو مرتين في السنة أقل عرضة بنسبة 14% للموت خلال فترة المداومة.

وتبين أن الذين يحرصون على متابعة الأنشطة الفنية بشكل منتظم أقل عرضة للوفاة بنسبة 13% بغض النظر عن العوامل السلوكية والمستوى الاقتصادي والاجتماعي والصحي.

وتابعت الدراسة وبعد التحليل ومتابعة قرابة 7 الاف شخص في الخمسين من عمرهم أو أكثر، وخلال فترة 14 عاماً، وجدت الدراسة أن الارتباط بين الانخراط الفني وطول العمر متسق فيما يتعلق بمشاكل الحركة والوضع الاقتصادي الاجتماع، وهذا ما اكد عليه ونقله موقع "بروكسل تايمز".

ومن بين الاحتمالات الأخرى أن الانخراط في عالم الفنون يحسن شعور الهدف في الحياة ويساعد في تنظيم المشاعر وبالتالي يعزز التأقلم وينمي الإبداع الذي يحسن من قدرة الأشخاص على تبني نهجاً إيجابياً لتغيير ظروف الحياة.

دراسة بريطانية كشفت العلاقة بين الانخراط في عالم الفنون ومعدل الوفيات، واشارت أن مثل هذا الانخراط قد يرتبط بطول العمر لدى كبار السن.

حيث ركز علماء النفس بجامعة لندن على الانشطة الفنية الاستقبالية بما في ذلك ارتياد المسارح اوالحفلات الموسيقية والاوبرا اوصالات الفن والمتاحف والمعارض، وكان الأشخاص الذين يذهبون إليها مرة أو مرتين في السنة أقل عرضة بنسبة 14% للموت خلال فترة المداومة.

وتبين أن الذين يحرصون على متابعة الأنشطة الفنية بشكل منتظم أقل عرضة للوفاة بنسبة 13% بغض النظر عن العوامل السلوكية والمستوى الاقتصادي والاجتماعي والصحي.

وتابعت الدراسة وبعد التحليل ومتابعة قرابة 7 الاف شخص في الخمسين من عمرهم أو أكثر، وخلال فترة 14 عاماً، وجدت الدراسة أن الارتباط بين الانخراط الفني وطول العمر متسق فيما يتعلق بمشاكل الحركة والوضع الاقتصادي الاجتماع، وهذا ما اكد عليه ونقله موقع "بروكسل تايمز".

ومن بين الاحتمالات الأخرى أن الانخراط في عالم الفنون يحسن شعور الهدف في الحياة ويساعد في تنظيم المشاعر وبالتالي يعزز التأقلم وينمي الإبداع الذي يحسن من قدرة الأشخاص على تبني نهجاً إيجابياً لتغيير ظروف الحياة.