النجاح - خمسة آلاف وخمسمائة فلسطيني اعتقلتهم قوات الاحتلال في العام ألفين وتسعة عشر، من بينهم ثمانمائة وتسعة وثمانين طفلاً، ومائة وثمانية وعشرين أمرأة، ووصل عدد أوامر الاعتقال الإداري إلى ألف وخمسة وثلاثين حالة، منها أربعة أطفال، وأربع نساء.

العام 2019 شهد تصعيداً من سلطات الاحتلال في عمليات الاعتقال، كما وارتفعت وتيرة اعتقال الأطفال والقاصرين والنساء، ومارس الاحتلال بحقهم أنماطاً مختلفة من التعذيب خلال وبعد اعتقالهم، وتصدر التعذيب المشهد مقارنة مع الأعوام القليلة الماضية.

فيما قتل الاحتلال خمسة أسرى عبر سياسة الإهمال الطبي الممنهج والتعذيب في السجون فارتقى الأسرى الشهداء فارس بارود، وعمر يونس، ونصار طقاطقة، وبسام السايح، وسامي أبو دياك.

 وتواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثامين أربعة أسرى منهم. تعذيب عسكري مارسه الاحتلال بحق أربعين أسيرا، من ضمنهم سامر العربيد وميس أو غوش ووليد حناتشة وقسام برغوثي، وسعت لقتلهم بالتعذيب، وأخضعت الشابة ميس أبو غوش لتعذيب عسكري قاسي، ثم قدمت لها تمة بنشاطها النقابي في جامعة بيرزيت.

ليكون عام 2019 الأسوء على الأسرى في سجون الاحتلال، الذين يعانون شتى أصناف العذاب كل لحظة داخل سجون القهر .