مرح العبوة - النجاح - لفته جميلة بادر بها مستشفى النجاح الوطني الجامعي لتكريم الازواج الذين يرافقون زوجاتهم بشكل شبه يومي ولسنوات طويلة لقسم غسيل الكلى في المستشفى ليقضوا معهم اوقاتهم الصعبة و يخففون من معاناتهم 

الأخصائية الاجتماعية دينا القدومي قالت : " يبدو من بعيد أن الفكرة بسيطة جدا ولكنها تعطي انعكاسا ايجابيا كبيرا داخل نفسية الزوجة؛ حيث المتعارف عليه هو أن الزوجة هي التي تضحي أو هي التي تعاني مع زوجها وتقف معه في حالة المرض؛ ولكن أن ترى أزواج يقومون بمرافقة زوجاتهم ثلاث مرات اسبوعيا في جلسات غسيل الكلى على مدار 13 عاما وأكثر فهذا شئ رائع وهذا هو المعنى الحقيقي للوفاء.

المواطن "أبو خليل" يمثل نموذجا رائعا في وفاء الازواج فهو لم يترك زوجته منذ بدء مرضها اي قبل حوالي 18 عاما و يحرص دائما ان يكون بقربها لدعمها و تلبية احتياجاتها ، و بدورها تقدر ام خليل هذا المعروف و رغم سوء صحتها و تعبها الجسدي الا ان قول "الحمدلله "لا يفارق لسانها 

وفي حديث أبو خليل حبيبة مرافق أم خليل لمدة 18 عاما في قسم غسيل الكلى قال بأن هذا هو واجبه تجاه زوجته فهي أمانة لدي وهي مطلوبة مني وحاول أبنائي بسبب كبر سني أن يقوموا بهذا الواجب ولكني رفضت وأصريت على أن أكمل هذا العمل بنفسي وأضافت أم خليل بأنها قامت بعمل ما يقارب 15 عملية جراحية وفي آخر عملية جراحية تم نقل أكثر من 65 وحدة دم لجسدي؛ وأضافت بأن أبو خليل هو الفصل الأجمل في حياتي ولم يتخلى عني ولا لحظة وكان بجانبي في كل الأوقات وفي كل اللحظات العصيبة أتمنى من الله أن يديمه لنا ويعطيه الصحة والعافية.
قسم الكلى في مستشفى النجاح الوطني الجامعي يقدم للمرضى جواً مريحا وخدمة صحيه جيدة لتسهيل عملية الغسيل لاكثر من 350 مريض 

ومن جهته قال نبيل صبح رئيس تمريض قسم الكلى في المستشفى بأن قسم الكلى هو من أكبر أقسام مستشفى النجاح الجامعي وهو يخدم 350 مريض يعانون من مرض الفشل الكلوي في محافظة نابلس وقراها بحيث يبدأ العمل الساعة الثامنة صباحا ويمتد حتى الساعة الثانية عشر بعد منتصف الليل بشكل يومي ودوري ؛ يقدم القسم خدمات أخرى مثل غسيل الدم وغسيل المعدة.
نصف علاج المرض يكمن في تقديم الدعم النفسي و بث روح الامل و التفاؤل في الشفاء و الاهم من ذلك هو الحب الذي يعطيه مرافقوا المريض له لمساندته ومساعدته لتجاوز مرضه ..