نغم جاد الله - النجاح - وقفةٌ تضامنيةٌ نظمتها هيئة شؤون الاسرى والمحررين بمشاركة قوى الفصائل الوطنية ونادي الاسير أمام مقر الصليب الاحمر في مدينة الخليل دعما واسنادا للاسرى المضربين عن الطعام، ورفضا للاعتقال الاداري التعسفي التي تتبعه ادارة سجون الاحتلال بحق الأسرى.

وفي هذا السياق قال امجد النجار مدير نادي الاسير الفلسطيني:"  اليوم نحن امام الصليب الاحمر الدولي المؤسسة الوحيدة التي تعنى بحقوق الانسان بالاراضي المحتلة، والمطلوب منها ان تتحرك من اجل انقاذ هؤلاء الاسرى من خطر الموت المحدق بهم، اضافة الى قرارات الجهاز القضائي الاسرائيلي بايجاز التعذيب واستخدام اساليب استثنائية بحق الاسرى والذي كان ضحيتها الاسير سامر العربيد الذي تعرض لتعذيب شديد وكذلك هبة اللبدي والعديد من اسرانا الابطال".

مضيفا:" اننا نوجه رسالتنا للصليب الاحمر والمجتمع الدولي ان يتحركو لانقاذ اسرانا من خطر الموت المحدق بهم".

المشاركون أكدوا رفضهم لكل ما يتعرض له الاسرى من تعذيب جسدي تحت التحقيق وخاصة ما تعرضت له الاسيرة هبة اللبدي المضربة عن الطعام والاسير احمد غنام المضرب منذ 93 يوماً رغم صعوبة وضعهما الصحي، لتستمر قرارات الاحتلال التعسفية وجرائمه بحق الاسرى.

وعبرت والدة احدى الاسيرات بقولها، "قد تطوعت اليوم للوقوف في هذه المسيرة من اجل الاسيرة هبة اللبدي بالرغم من مرضي، لكني اشعر بوجع اهل الاسرى والاسيرات، كما ان ابنتي ايات محفوظ ايضا اسيرة، فمن اجل هبة اتيت اليوم كي لا يشعر اهلها انها وحيدة في بلدنا، فنحن معها دائما قلبا وقالبا، فالاسرى نبض الحياة وهم الاساس واباذن الله الفرج القريب لجميع الاسرى."

دون اي احترام للقوانين الدولية والقيم الانسانية تمارس ادارة السجون انتهاكات واضحة بحق جميع الأسرى، بينما يقف المجتمع الدولي عاجزاً أمام هذه الممارسات، دون محاسبة الاحتلال على جرائمه، فقرارت تعسفية قصرية تمارس بحق اسرانا داخل سجون الاحتلال لقتلهم نفسيا وجسديا، ليستمر الحراك الفلسطيني بكافة اشكاله لانقاذ حياة جميع الاسرى.