النجاح -
لا تزال والدة الشهيد يوسف عنقاوي، من قرية بيت سيرا غرب رام الله، تنتظر تسلم جثمان ابنها، رغم مرور خمسة أشهر على إعدامه، وهو في طريقه إلى مكان عمله، لتعرض أم الشهيد حالتها أمام أمين عام الاتحاد الدولي للنقابات شارون برو التي تزور فلسطين لبحث واقع العمال والعاملات الذين يتعرضون لخطر الاعتقال والقتل أثناء توجههم لعملهم..

وقالت "أم يوسف" والدة الشهيد يوسف عنقاوي: "أكثر من 5 شهور، ولا أحد يقبل أيّ التماس مُصغّر من المحاميين، وأوصل رسالتي للحكومة الفلسطينيّة للتدّخل والعمل على حل الملف، لكي أستطيع رؤية إبني".
مؤتمر صحفي عقده الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين بمشاركة برو، للحديث عن الانتهاكات الإسرائيلية بحق عمال فلسطين، لا سيما في ظل ارتفاع معدل الوفيات والإصابات في أماكن العمل
في السياق ذاته قال شاهر سعد  أمين عام الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين: "توفير الحماية لعمال فلسطين داخل الخط الأخضر هي مطلب يجمع عليه كافة قادة الحركة النقابية في العالم، وليس فقط في فلسطين". 

وتابع: "52 عامل من بداية هذا العام نتيجة حوادث عمل داخل الخط الأخضر، منهم 33 عامل فلسطيني، نتيجة الإهمال وعدم وجود ضوابط واضحة لقواعد العمل".


مطاردات يومية وملاحقات تقوم بها شرطة الاحتلال بحق العمال الفلسطينيين، يضاف لذلك غياب وسائل السلامة المهنية، الأمر الذي رفع معدلات الوفيات في أماكن العمل داخل الخط الأخضر