نابلس - النجاح - احتفال رسمي باختتام مشروع يدا بيد نصنع التغيير الذي تنفذه الهيئة الفلسطينية للإعلام وتفعيل دور الشباب "بيالارا"، بالشراكة مع الوكالة الألمانية للتنمية، الهادف لتعزيز مشاركة الشباب في التدخلات الاجتماعية والسياسية والثقافية.

هانيا البيطار، مدير عام بيالارا: الهدف الأساسي من المشروع كيف يتم ايقاظ الشباب من حالة السبات والنوم، ويؤمنوا بأنفسهم ويكتسبوا المهارات ويحققوا التغيير في مجتمعاتهم الصغيرة، وعلى سبيل المثال ان الشباب الذين عملنا معهم أحدهم اختار قضية وجود مصنع الباطون في قريته وكيف يؤثر هذا على نظافة البيئة.

ممثلو الوزارات المعنية أكدوا استعداد مؤسساتهم لمتابعة المبادرات التي نفذها الشباب، مؤكدين أن مراحل حل المشاكل تتطلب دراسة معمقة ووجود بدائل لتفادي العقبات، وضرورة إشراك الشباب في الحلول.

محمد حسن جبارين، وكيل وزارة الحكم المحلي: هناك الكثير من المبادرات الشبابية التي يطالبون بها كمتنزهات وملاعب رياضة وجزء كبير منها قد تم، ولكن هم يطالبون بالمزيد من هذه المراكز التي نحن بحاجة لها.. باعتقادي ان المؤسسات بشكل عام ذات العلاقة فيها عملت عليها وهي ضمن الخطط الموجودة والخطة الوطنية الفلسطينية بالمواطن أولا، فيما بالك أن يكون الشباب هم عماد المجتمع وامله ومستقبله فلا بد من الاهتمام بهذه الفئة الناشطة.

صادق خضور، المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم: الأسئلة التي طرحت في المبادرة حركت المياه الراكدة وبالتالي موضوع الفيديوهات التي عرضت والمبادرات لن يكون نهاية جهد.. هذا الموضوع سيكون بداية جهد وعمل مشترك بيننا وبين الشباب خاصة أن الوزارة حاليا تبلور مبادرات للشراكة أوسع نطاق من الشراكة المجتمعية ونحن معنيين بشراكة مع طلبة المارس والجامعات.

المتحدثون أكدوا ضرورة استنهاض همم الشباب من خلال تعميق وعيهم بأهمية العمل التطوعي وأهمية المطالبة بحقوقهم، كون المواطن الفاعل يطالب بما يريد، وضرورة حشد رأس المال المحلي في عملية التطوير وتنمية المجتمع.