نابلس - هيا قيسية - النجاح - لاشك أن الكلمة والموسيقى والأغنية خير وسيلة لإيصال فكرة ورسالة للعالم.. خاصة عندما نتحدث عن قضية وطنية فلسطينية..

الفنان رودي رابي يصف معاناة الفلسطينيين وحياتهم اليومية من خلال أغنيته " للحاجز".. التي أطلقها مؤخرا من خلال " الفيديو كليب" على اليوتيوب..  فما قصة هذه الأغنية؟

 

الرومانسية الوطنية

في حديث للنجاح الإخباري قال الفنان رودي رابي من مدينة رام الله عن أغنيته الجديدة " للحاجز" إنها طريقة ووسيلة لإيصال الرسالة الفلسطينية للعالم بشكل جديد ومضمون فريد خارج عن المألوف..

وأضاف أن الأغنية تحكي قصة كفاح ومعاناة للشباب الفلسطيني.. الذي يريد أن يهرب من واقعه لشيء أفضل... ولكن الهروب في حالنا يكون للحاجز وهذا تعبير عن الحصار الذي نعيشه .. وان الكلمات كانت موجهة لمعاناة أهلنا في غزة الذين يعيشون حصارا وحروبا..

ويقول في مطلع أغنيته التي استخدم فيها كلمات خفيفة بلهجة فلسطينية قريبة للقلب وبسيطة:

 
شو رأيك نهرب للحاجز وما نتلثم..

اعملك من صوت الرصاص اغنية ..

واهديكي كم علبة غاز زي قلبك أبيض تعملي منها مزهرية..

 

وعن المعيقات والصعوبات في تصوير الفيديو كليب، الذي يسلط الضوء على حرية الصحافة وانتهاكات الاحتلال لهم، أشار رابي إلى أنها كانت محصورة في التصوير عند الحاجز حيث لم يتمكنوا من التصوير عند نقاط التماس والقرب أكثر من الحاجز، خشية الاعتقال أو القمع من قبل الاحتلال الذي يحرم الفلسطينيين حرية التعبير.

مضيفا أن العمل بأكمله كان مجهودا شخصيا لمجموعة من الشباب الفلسطيني، الذي يهتم بأيصال صوت وفكرة فقط دون مقابل.. أسبوع واحد كان كفيل بإنتاج هذا العمل من الألف للياء..

الأغنية من كلمات أمان زقطان، ألحان وتوزيع جريس بابيش، غناء رودي رابي، تمثيل يارا جرار وخالد سمن، وتصوير وإخراج مصدق قعدان. أضافة لمجموعة من الأصدقاء المقربين لرودي.

 

فكرة الغناء..

أكد رابي أن فكرة العودة للغناء كانت محض صدفة، حيث كان ذات ليلة وفي سهرة موسيقية قبل سنة يغني مع أصدقائه، فجاءت فكرة تسجيل اغنية في استوديو كمزحة.. ولاقت استحسانا لدى الناس على السوشال ميديا، ثم استكمل فكرة الغناء كاحتراف واطلق اغنية بعنوان" حبيتك" وغيرها من الأغاني..

وأشار رابي إلى الإمكانيات الشبابية المنافسة لأي عمل فني، حيث يؤمن وأصدقاؤه بضرورة الخروج عن المألوف والتفكير خارج الصندوق لانتاج عمل فني بألوان وأشكال جديدة، تناسب الإمكانيات الكامنة لدى الشباب الفلسطيني القادرة على المنافسة داخل فلسطين وخارجها..

ويحضر رابي حاليا لمجموعة جديدة من الأغاني الفلسطينية التي تحمل لهجتنا مع موسيقى عالمية  غير تقليدية.