نابلس - منال الزعبي - النجاح - نشرت مجلة "بوليتيكو" الأمريكية، تقريرًا مطولًا حول الطرق المحتملة لعزل الرئيس دونالد ترامب.

وتنوعت الطرق التي استعرضتها المجلة الأمريكية، ما بين التحقيق الذي يجريه المستشار الخاص روبرت مولر، وبين الطريقة القانونية، وتقديم إحاطة بالعزل في مجلس النواب وموافقة مجلس الشيوخ، وغيرها من الطرق.

وأشارت المجلة، إلى أنَّه من أجل إعداد تقريرها الخاص بـ "عزل ترامب" أجرت مقابلات مع أكثر من عشرين مصدرًا، بما في ذلك أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين والديمقراطيين وأعضاء الكونجرس، ومساعدين سياسيين حاليين وسابقين ونشطاء ومؤرّخين وخبراء قانون.

وأضافت المجلة أنَّ تقريرها تضمَّن تفاصيل حول كيف ستكون محاكمة ترامب في مجلس الشيوخ، وما الذي يمكن أن يكسر تحالف مجلس الشيوخ ذي الأغلبية الجمهورية بما يكفي للتصويت لإزالة رئيسهم الجمهوري من منصبه.

ونوَّهت المجلة إلى أنَّه لم يسبق أن تمَّ عزل أيَّ رئيس من منصبه بالإقالة. حيث عزل مجلس النواب أندرو جونسون في (11) تهمة مختلفة في عام (1868)، بسبب غضبه من طريقة تعامله مع إعادة الإعمار بعد الحرب الأهلية، ولكنَّه تجنَّب إدانة مجلس الشيوخ بفارق صوت واحد. وبعد أكثر من قرن من الزمان، استقال ريتشارد نيكسون من منصبه بدلًا من محاولة عزله.

بدوره، أشار الكاتب والمحلل السياسي، والخبير في الشان الأمريكي د.حسين الديك إلى أنَّ هناك خلافات كبيرة في واشنطن، تجاه سياسات ترامب ومواقفه.

رجَّح الديك لـ"النجاح الإخباري" الخميس، أنَّ يواجه ترامب بعواصف سياسة قادمة قد تقصيه وتعزله عن البيت الأبيض.

وردًّا على سؤال يتعلق بتأثير ضعف ترامب على الساحة الأمريكية على تنفيذ "صفقة القرن"

تابع الديك :" "ترامب غير قادر على حماية نفسه في واشنطن. وصفقة القرن لن ينجح بتحقيقها".

وأشار الديك إلى أنَّ حالة الضياع العربي في الوقت الراهن والانقسام الفلسطيني تشكل عوامل ضعف للموقف الفلسطيني و يمنح إسرائيل القوة خاصة في ظلّ الدعم من الإدارة الأمريكية متمثلة بترامب. 

حان وقت العزل

 وفور أدائها اليمين تعهدَّت رشيدة طليب العضوة الديمقراطية بمجلس النواب الأمريكي، بعزل ترامب.

قائلة إنَّها "ستفرض عقوبة (العزل)" 

بدورها تقول نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب، والحاسمة في أيّ تحرّك محتمل من قبل الديمقراطيين لتوجيه الاتهامات إلى ترامب، في مقابلة أجرتها يوم الأحد: "إذا حان وقت العزل، يجب أن يكون لدينا شيئًا يتفق عليه الحزبان".

وفي 5 خطوات استعرضت المجلة الطريق لعزل ترامب تحت عنوان: "دليل العزل الوحيد الذي ستحتاجه"، نذكرها فيما يلي:

مجلس النواب (الطريقة الثالثة)

تبدأ محاولة عزل الرئيس من مجلس النواب، حيث باستطاعة أيّ عضو تقديم تشريع للإطاحة بالرئيس، ويتطلَّب الأمر موافقة أغلبية الأصوات مثل أيّ قانون آخر.

ولكن لن يمرّ أي شيء بشكل رسمي دون موافقة القيادة الديمقراطية للمجلس، وهو ما يعني أنَّ أيَّة محاولة لعزل ترامب لا بد أن توافق عليها نانسي بيلوسي، وترى بيلوسي أنَّ عملية العزل "قنبلة نوويَّة" من الأفضل ألا تفجرها إلا في الوقت المناسب. وتفضّل في الوقت الحالي أن تفوز بتمرير بعض القوانين، كما أنَّها ترى أن تنتظر ظهور بعض الأدلة الدامغة على أخطاء قام بها الرئيس.

صورة 1

في حين أنَّ بيلوسي لديها السلطة لإنشاء لجنة خاصة للنظر في إمكانية العزل، فقد أشارت إلى أنَّ اللجنة القضائية بقيادة النائب جيري نادلر ستكون بمثابة المكان الرئيس لأيّ جلسات استماع حول هذا الموضوع، وسوف تتعامل مع أيّ قرارات يحتمل أن تمضي قدمًا.

ومثلما حدث مع كلينتون، قد لا تفلح محاولة عزل ترامب عن طريق مجلس النواب بل ويخرج بتعاطف أكبر مع الجمهور وتحسين احتمالات فوزه بإعادة الانتخاب في (2020)، وبحسب الخبراء الذين تحدَّثت معهم المجلة، فإنَّه دون مساندة من بعض الجمهوريين لن يكون هناك أي تغيير، وستفشل المحاولة في توفير النسبة المناسبة من الجمهوريين في مجلس الشيوخ لإدانة الرئيس في المرحلة التالية.

وكشف استطلاع للرأي أنَّ معظم الأمريكيين يؤيدون عزل ترامب، أو على الأقل إخضاعه رسميًّا لمراقبة الكونغرس.

تأتي نتائج الاستطلاع في وقت يواجه فيه ترامب اتهامات تتعلق بتواطؤ حملته الانتخابية مع روسيا في انتخابات (2016) التي أوصلته إلى البيت الأبيض.
واتَّهم الادعاء الفيدرالي ترامب أوائل الشهر الجاري في قضية منفصلة تتعلَّق بتقديم مدفوعات سريَّة لامرأتين تتهمانه بإقامة علاقات معهما، مقابل شراء صمتهما.
وحسب وسائل إعلام أمريكية، فإنَّ ترامب الرئيس يحتاج إلى أغلبية الأصوات في مجلسي النواب والشيوخ.