نابلس - عبد الله عبيد - النجاح - "أشعر وكأنني عِبْء على الجميع.. عِبْء على عائلتي وإخواني وأصدقائي ومعارفي.. أشعر وكأنني إنسان ميت، بل إن الميت الحقيقي يموت مرة واحدة يتم دفنه ووضع التراب على قبره وبعدها يتم قراءة الفاتحة على روحه، لكن أنا أموت كل يوم 100 مرة"..!

بهذه الكلمات المؤلمة عبّر الشاب حسين كنعان من سكان مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية، حاله التي تقشعر لها الأبدان حين سماع قصته التي رواها عبر شاشة فضائية "النجاح".

الشاب كنعان خضع لـ 23 عملية جراحية خلال سبع سنوات إثر إصابته أثناء عمله في نابلس، لكن حاله لم تتغير .ا.

واكد كنعان إنه اجرى بعد إصابته 23 عملية جراحية  لكنه لا يزال يشعر بالتعب بسبب انثناء ظهره.

مشيراً إلى أن حالته المرضية جعلت منه انساناً معزولاً عن الاخرين.

ويعيش الشاب كنعان وحيدا  في غرفة ملحقة بملعب بلدية نابلس.

وفي هذا السياق يتذكر كنعان لمة العائلة والأصدقاء قبل أن تبدأ فصول معاناته جراء إصابته.

 "في بعض الأحيان أكون جالس وفجأة أبكي عندما أستذكر كيف كنت في السابق وكيف أصبحت الآن.. عندما كنت أجتمع مع أهلي وأصدقائي والآن ماذا حصل لي ولم أحد يسأل عني". أضاف كنعان.

وبالرغم من مرضه إلا أن هذا الشاب عصامي يحاول كسب قوت يومه بعرق جبينه قدر استطاعته فما زال لديه أمل في أن تتغير حياته ويتم علاجه.

وناشد كنعان الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء الدكتور رامي الحمدالله ووزير الصحة جواد عواد، أن يقوموا بمساعدته وتوفير العلاج له.