وفاء ناهل - النجاح -  حملة مستمرة وممنهجة من قبل الاحتلال على مناطق الاغوار بشكل عام لاجبار المزارعين على مغادرة أراضيهم، اعتداءات يومية على المزارعين بهدف اخلاء منطقة الاغوار لتمرير مشاريع حكومة اليمين المتطرف، التي تدعم الاستيطان".

وفي هذا السياق قال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس :" إن ما يحدث هو مشروع مدروس من قبل حكومة الاحتلال ويطبق على الارض، فالقدس والاغوار يتم التعامل معها بنفس الطريقة، والاغوار مستهدفة من قبل الاحتلال منذ وقت طويل ولكي يسيطر عليها يجب أن يفرض الوقائع على الارض وهذا ما يقوم بفعله".

وتابع دغلس في حديث لـ"النجاح الاخباري": خلال الفترة الاخيرة صرح الاحتلال باعطاء منح للمستوطنين ليسكنوا بالاغوار وتوسيع مستوطنات واقامة مستوطنات جديدة، وهناك حوافز وتسهيلات ومنح يتم تقديمها للمستوطنين، وفي المقابل هناك ملاحقة للمزارعين وتخريب للمحاصيل الزراعية  في كافة المناطق مثل كردلة وبردلة وعين البيضا والمالح والعقبة".

وأضاف:" يومياً هناك تضييق من قبل الاحتلال يتمثل بحجز السيارات والجرارات الزراعية وتغريم المزارعين غرامات مالية تصل لـ(10) الالاف شيكل، اضافةً لتخريب محاصيلهم الزراعية بحجة التدريبات العسكرية وتهجير المواطنين من منازلهم، وتدمير خطوط المياه، والهدف من كل ذلك تهجير الاغوار".

وأكد دغلس:" كل ما يحدث على الارض ممنهج ومدروس، والاحتلال يريد تهويد الارض الفلسطينية، وما يفعله بالقدس يريد تطبيقه على كافة المناطق".

يذكر ان قوات الاحتلال جرفت صباح اليوم خطوط المياه في بلدة فروش بيت دجن شرق نابلس.

وفي هذا السياق قال نائب رئيس مجلس قروي فروش بيت دجن،عازم الحاج محمد:" انه ومنذ ساعة من الان اقتحمت ما تسمى بالادارة المدنية التابعة للاحتلال وشركة "مكروت" الاسرائيلية، المنطقة وبدأت بتجريف خطوط المياه والتي تعد المصدر الرئيسي والوحيد الذي يروي من خلاله المزارعين مزروعاتهم".

وتابع الحاج في تصريح لـ"النجاح الاخباري": رغم ان هذه الخطوط هي المصدر الوحيد لري المزروعات الا ان الاحتلال قام بتجريفها، وذلك بحجة انها غير قانونية، وذلك في حملة تطال منطقة الاغوار بشكل عام".

من جهته قال الخبير في شؤون الاستيطان والانتهاكات الاسرائيلية عارف دراغمة لـ"النجاح":ان المستوطنين  يغلقون آلاف الدنمات في منطقة السويده والمزوقح ويقطعون المنطقه باكملها ايذانا للاستيلاء عليها ويمنعون الرعاه الفلسطينيين من الاقتراب منها، استمراراً لمسلسل اعتداءات الاحتلال الممنهجة".

واكد  حقوقيون في الاغوار:"  ان الاحتلال يسعى لاقامة  بؤرة استيطانيه جديدة، ويقوم باغلاق الآلاف من الدونمات، كما وتلاحق قوات الاحتلال الرعاة في منطقة المزوقح  وتمنعهم من الرعي في المكان، اضافةً لاغلاق ما تسمى "الطبيعة الاسرائيلية" قامت باغلاق المنطقة".