عبد الله عبيد - النجاح - من المعروف أن الكف لا يلاطم المخرز، لكن في قطاع غزة الكف يلاطم المخرز وهذا مثال واضح لما يحصل في غزة الآن بعد ارتقاء عدد كبير من الشهداء وإضابة المئات جراء اعتداءات الاحتلال على المتظاهرين في مسيرة العودة شرق القطاع.

فمنذ بداية انطلاق مسيرات العودة في الثلاثين من آذار فيسقط كل يوم عدد من الشهداء إلى أن أصبح حتى يوم أمس الأحد 49 شهيداً، لكن يزداد العدد بعد المجازر التي يرتكبها الاحتلال اليوم الاثنين ليصل عدد الشهداء اليوم 38 بحسب صحة غزة.

وأفاد الناطق باسم صحة غزة، أشرف القدرة، أن عدد الشهداء الذين وصلوا الى مستشفيات قطاع غزة قد ارتفع إلى 41 شهيداً، و لازال عدد منهم مجهول الهوية، مشيراً إلى أن عدد الإصابات قد بلغ أكثر من 1960 اصابة بجراح مختلفة.

ومن بين الشهداء الذين تم التعرف عليهم الشهيد انس حمدان قديح 21 عام قد استشهد خلال مشاركته في مسيرة العودة شرق خان يونس،ومصعب يوسف ابراهيم ابو ليلة 29 عاما شرق جباليا، والشهيد عبيدة سالم فرحان 30 عام ومحمد اشرف ابو سته 26 عام والشهيد عز الدين موسى السماك 14 عام وعز الدين ناهض العويطي 23 عام بالإضافة إلى الشهيد بلال احمد ابو دقة 26 عام بالإضافة إلى شهيدين آخرين شرق رفح والوسطى لم يعلن أسمائهم بعد والشهيد العاشر هو جهاد مفيد عبد المنعم الفرا 30 عام جراء طلق ناري في الصدر شرق خان يونس، وشهيدين آخرين شرق جباليا.

غزة الوحيدة على أرض المعركة الآن لتثبت للعالم أجمع أن هناك حقوق مسلوبة للفلسطينيين لا بد من الاستحواذ عليها حتى لو كلفنا الأمر أرواحنا ودمائنا.

بدأ أهالي  غزة اليوم الاثنين، التوافد للمشاركة بالزحف في مليونية مسيرة العودة وكسر الحصار على حدود القطاع الشرقية بالتزامن مع إحياء الذكرى 70 للنكبة الفلسطينية، فيما يتأهب أهالي الضفة الغربية وأراضي 48 للتوجه بمسيرات جماهيرية نحو نقاط التماس مع الاحتلال.

عم الاضراب الشامل كافة ارجاء قطاع غزة في الذكرى الـ70 للنكبة الفلسطينية، بهدف المشاركة في مسيرات العودة وكسر الحصار عن القطاع.. وأغلقت المحال التجارية أبوابها ، وكذلك المؤسسات الرسمية ، التزاماً بدعوى القوى الوطنية والاسلامية التي دعت أمس الى الاضراب الشامل في قطاع غزة.

وقابل الاحتلال الإسرائيلي، الوفود المشاركة في مظاهرات غزة بالقمع والقتل والقصف وإطلاق النار والرصاص والغاز، لمنع تقدم الشبان إلى غلاف غزة.

وقصف مدفعية الاحتلال مرصدا للمقاومة بقذيفتين شرق جباليا شمال القطاع.

وهددت قوات الاحتلال بشن غارات على قطاع غزة في حال استمرت هذه المظاهرات بهذه "الشراسة" خلال ساعات.

واليوم الاثنين 14/5 هو اليوم الذي ستنقل فيه الولايات المتحدة الأمريكية سفارتها من تل أبيب إلى القدس بمشاركة العديد من الدول.

وغدا 15/5 الذكرى الـ 70 للنكبة الفلسطينية التي شرد خلالها مئات العائلات، ومنذ هذا التاريخ في العام 1948 وتعدد النكبات الفلسطينية.