النجاح - خاص - قال الباحث رياض الأشقر الناطق الإعلامي مركز أسرى فلسطين للدراسات، إن نسبة اعتقال الاحتلال للأطفال بلغت حوالي 400 طفلاً فلسطينياً، جميعهم من طلاب المدارس، يقبعون في زنازين الاحتلال بظروف سيئة.

وأكد الأشقر خلال برنامج "يحدث في فلسطين" عبر شاشة "فضائية النجاح" أن إجراءات الاحتلال التعسفية بحق الأطفال من تغييب خلف القضبان أو الحبس المنزلي، حلام المئات من الحضور في القاعات الدراسية مثل بقية أطفال العالم.

وعرف الأشقر الحبس المنزلي بـِ "احتجاز الطفل بعد الإفراج عنه من سجون الاحتلال في منزله بشكل قصرى، بحيث يوقع الأهل على تعهد بعد خروج ابنهم من المنزل طوال فترة الحبس ولا يسمح له بالذهاب الى المدرسة، أو زيارة أقاربه أو اللعب مع أقرانه في المنطقة المحيطة بالمنزل.

ويتعمد الاحتلال، الأشقر مكملاً، بتدمير مستقبل الأطفال الفلسطينيين وذلك باعتقالهم لفترات طويلة وتعريضهم للتعذيب والتنكيل خلال التحقيق، والحجز في ظروف صعبة وقاسية في السجون، واصدار احكام انتقامية بحقهم، مما يعرض نفسياتهم للتحطيم، ويهدد مستقبلهم بما يخدم سياسة الاحتلال.

وشدد الأشقر مطالباً المجتمع الدولي الذى التدخل الفوري وفقاً لقوانينه التي كان قد أصدرها لتحمي الأطفال، منادياً بتوفير الحماية للأطفال ومنع الاحتلال من الاستمرار في اعتقالهم.