تحرير المالكي - النجاح - أكد مدير مديرية التربية والتعليم بالقدس سمير جبريل أن الاحتلال يحاول منذ عام 1967 فرض المناهج الاسرائيلية، والغاء المناهج التعليمية الفلسطينية بحجة انها تحث على التحريض.

وأشار جبريل خلال حديث له في برنامج "يحدث في فلسطين" ويبث على "فضائية النجاح" الى أن اخر محاولات الاحتلال كانت من خلال تمرير منهاجه في اربع مدارس في صور باهر بالقدس.

واستنكر مدير مديرية التربة والتعليم بالقدس هذه الخطوة، ومنوها الى أن هذه المناهج بعيدة كل البعد عن ثقافتنا، وتعزز الرواية الاسرائيلية التي تسعى لفرض رأي الاحتلال وافكاره على ابناء القدس وتغييب الوعي الفلسطيني وطمس الهوية الفلسطينية.

وأوضح ان الاحتلال منع اليوم الطلبة من ادخال الكتب للمدارس التي تقع داخل المسجد الاقصى بحجة انها تحمل شعار السلطة الوطنية وتحتوي على صورة العلم الفلسطيني، باعتبارهم انه تحريض حسب ادعاء الناطقة باسم الشرطة الاسرائيلية.

وختاما، أكد جبريل على فشل الاحتلال في تمرير هذه المناهج رغم الاغراءات المادية وغيرها من الوسائل التي يتبعها الاحتلال لتمرير منهاجهم، وأشار الى أن عشرات الطلبات من الطلبة تصله للتحويل من دراسة المنهاج الاسرائيلي للفلسطيني.

وكانت قوات الاحتلال منعت إدخال المناهج الفلسطينية لمدارس البلدة القديمة، ومنعت وصول طلبة المدرسة الشرعية إلى مدرستهم بحجة حملهم كتب المنهاج الفلسطيني، كما منعت إدخال الكتب الدراسية لمدرسة الأقصى الشرعية للبنات، ما اضطر إدارة المدرسة لتوزيع الكتب خفيةً، فيما اعتقل جنود الاحتلال مدير التعليم الشرعي الشيخ ناجح بكيرات وسكرتير المدرسة الأستاذ روبين محسن.