محمد جاد الله - النجاح - (الرياضة فن ذوق وأخلاق)، عبارة تقرؤها عند دخولك مبنى التربية الرياضية في الحرم الجامعي الجديد، المبنى المهيب الذي تشعر عند دخولك بوابته أنك في ميدانٍ للإنجازات، لتلخص لك تلك العبارة ماهية الرياضة خصوصاً بالنجاح.

إهتمت جامعة النجاح اهتماماً كبيراً بالبحث العلمي مما جعلها في ريادة الجامعات الفلسطينية في هذا المجال، لكنها لم تغفل في الوقت نفسه عن الإهتمام بمقوّمات أي جامعة ناجحة، لتكمل ريادتها أيضاً بالجانب الرياضي بمبنى تربية رياضية على الطراز العالمي وكادر متخصص جعل من قسم التربية الرياضية واحداً من أنشط أقسام الجامعة وأكثرها تميّزاً.

النشأة..

أُنشئ قسم التربية الرياضية في جامعة النجاح الوطنية عام 1973 وكان يمنح درجة الدبلوم في التربية الرياضية، وفي عام 1996 تم قبول أول مجموعة في برنامج البكالوريوس في التربية الرياضية ضمن كلية العلوم التربوية، وفي عام 2006 قُبلت أول دفعة من طلبة تخصص كلية التربية الرياضية، ويندرج قسم التربية الرياضية في وقتنا الحالي تحت مظلة كلية العلوم التربوية وإعداد المعلمين، ولكنه يمتلك مبنى مستقل خاص به مجهز ببنية تحتية عالية المستوى.

مبنى التربية الرياضية بمواصفات عالمية..

بدأ تنفيذ فكرة إنشاء مبنى  مستقل ومتخصص لقسم التربية الرياضية في الجامعة عام 2006 وبدأت الدراسة في الحرم الجامعي الجديد في الفصل الدراسي الثاني للعام الدراسي 2008-2009 .

وتبلغ المساحة الإجمالية لمباني التربية الرياضية 7600  متر مربع، وتشتمل على مسبح نصف أولمبي مغلق مزود بأحدث التجهيزات، وقاعة متعددة الأغراض للألعاب الرياضية وملعب كرة القدم وقاعة اسكواتش وقاعة جمناستك وقاعة لياقة بدنية متعددة الأغراض وقاعة منازلات، إضافة إلى ملعب مكشوف للتنس الأرضي والكرة الطائرة وكرة السلة، وقاعات تدريس ومختبر للقياس والعلاج الطبيعي ومختبر للحاسوب.

أعداد الطلبة والكوادر وإقبال شديد من طلبة الداخل الفلسطيني..

يبلغ عدد طلبة قسم التربية الرياضية في جامعة النجاح الوطنية قرابة ال500 طالباً وطالبةً، 200 منهم من الداخل الفلسطيني، وبذلك يشكلوا (طلبة الداخل) ما نسبته 40 % من إجمالي الطلبة، وبذلك يكون قسم التربية الرياضية من أكثر الأقسام التي تشهد إقبالاً من قبلهم.

 وفي ذات السياق يوضح الأستاذ الدكتور عماد عبد الحق، رئيس قسم التربية الرياضية في الجامعة أن إدارة القسم وبالتعاون مع إدارة الجامعة حرصت مؤخراً على تغيير إسم التخصص من (أساليب تدريس تربية رياضية) إلى (بكالوريوس تربية رياضية) بهدف التسهيل على طلبة الداخل في معادلة شهاداتهم بعد التخرج.

أما كادر قسم التربية الرياضية فيتكون من 15 مدرساً ومدرسةً، وأكد الأستاذ الدكتور عبد الحق أن القسم يمتلك كادراً أكاديمياً مميزاً من أفضل كوادر أقسام التربية الرياضية في الجامعات الفلسطينية، حيث يضم نخبة من المدرسين من حملة شهادة الدكتوراة وبرتب علمية عالية (الأستاذية والأستاذ المشارك).

ماذا يعمل خريج قسم التربية الرياضية بعد التخرج؟

أشار الأستاذ الدكتور عبد الحق أن خريج التربية الرياضية في جامعة النجاح  يمكنه العمل في عدّة مجالات بعد التخرج منها على سبيل المثال لا الحصر: كمدرس للتربية الرياضية، ومدرب في أندية اللياقة البدنية، كما يمكن للخريج ان يقوم بفتح مركز للياقة البدنية، أو الإيقاع الحركي والجمباز للفتيات، مشيراً إلى أن خريجتين من قسم التربية الرياضية قامتا بفتح مركزين للإيقاع الحركي للفتيات ولاقى المركزان رواجاً كبيراً.

طبيعة المساقات..

فصل لنا الأستاذ الدكتور عبد الحق الخطة الدراسية للقسم المكونة من 130 ساعة معتمدة، مشيراً إلى أن 18 ساعة منها للمساقات الإجبارية التي يؤخذها الطلبة من مختلف تخصصات الجامعة، و42 ساعة إجباري تخصص نظرية و58 ساعة إجباري تخصص عملية و12 ساعة إختياري تخصص تتراوح ما بين المجال النظري والعملي.

الدور المجتمعي لقسم التربية الرياضية..

يحرص قسم التربية الرياضية على التواصل المستمر مع مؤسسات المجتمع المحلي وبخاصة ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث ينظّم القسم احتفالات شبه شهرية للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة من المراكز المختلفة في الضفة الغربية واستضافتهم في مبنى التربية الرياضية فضلا عن المهرجانات الرياضية المتنوعة.

وهناك تواصل مستمر للقسم مع جمعية الإتحاد النسائي ودار المسنين في محافظة نابلس، حيث يقوم الطلبة تحت إشراف الأستاذ سليمان العمد، عضو هيئة التدريس في القسم، بزيارتهم بشكل مستمر وإقامة لقاءات وحفلات ترفيهية للمسنين بالإضافة إلى تنظيم الإفطارات الجماعية لهم.

برنامج ماجستير التربية الرياضية علامة فارقة ومن الأكثر إقبالاً في الجامعة..

استكمالاً لتميّزه يمنح قسم التربية الرياضية في الجامعة شهادة الماجستير في التربية الرياضية وهو القسم الوحيد على مستوى الوطن الذي يمنح هذه الشهادة، حيث يخرج كل فصل ما بين 10-15 طالباً وطالبةً، وغالباً ما يجد هؤلاء الطلبة من حملة الماجستير فرصاً للعمل في أقسام التربية الرياضية في مختلف الجامعات الفلسطينية وفي المؤسسات الحكومية مثل اللجنة الأولمبية الفلسطينية والمجلس الأعلى للشباب والرياضة.

ويؤكد الأستاذ الدكتور عبد الحق أن برنامج ماجستير التربية الرياضية من أكثر برامج الدراسات العليا إقبالاً في الجامعة ففي هذه السنة تم قبول اكثر من 30 طالباً وطالبةً وهو رقم كبير بالمقارنة مع برامج الماجستير الأخرى في الجامعة.