نهاد الطويل - النجاح - إياد العبادلة- غزة:

كشف وزير الأشغال العامة  والإسكان في حكومة الوفاق الفلسطينية، د. مفيد الحساينة عن البدء بفتح عطاءات المنحة الإيطالية بالتوافق بين المكتب الاستشاري، والمانحين الإيطاليين، لإصلاح 17 برجًا في حي الندى شمال قطاع غزة، وبناء أربع أبراج سكنية تضم عشرات الوحدات السكنية، بالإضافة إلى إعادة بناء المجمع الإيطالي غرب مدينة غزة، للتخفيف من معاناة المواطنين الذي تضررت منازلهم خلال العدوان الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزة في شهر تموز/يوليو من العام 2014.

وأكَّد في تصريح خاص لـ"النجاح الإخباري" على أن رئيس الوزراء د. رامي الحمدالله، يتابع شخصيًا جهود إعادة الإعمار في القطاع، ويعمل على تذليل العقبات كافة من أجل الإنتهاء بشكل فوري وسريع من آليات إعادة الإعمار، وعودة المواطنين التي تضررت منازلهم إلى بيوتهم في أسرع وقت ممكن.

وأشار إلى أنه تم الإنتهاء من إنشاء ألف وحدة سكنية في مدينة حمد، مؤكدًا على أنه سيتم تسليمها للمواطنين خلال أسبوعين، فيما أوضح أن بنك التنمية الإسلامي وعد بإنشاء ألف وحدة سكنية في قطاع غزة.

ولفت إلى أن المنحة التركية شارفت على الانتهاء من بناء 300 وحدة سكنية في منطقة جحر الديك إلى الشرق من وسط قطاع غزة، لافتًا إلى أنه سيتم تسليم الوحدات للمواطنين خلال شهرين.

وأوضح "للنجاح الإخباري" أن الجانب الإسرائيلي وافق على إدخال مواد البناء لـ 3000 وحدة سكنية للمواطنين غير المتضررين، مشيرًا إلى أن هذا العدد سيعمل على تنشيط حركة البناء والإعمار والتقليل من نسب البطالة المتفشية في قطاع غزة باستيعاب أكبر عدد من العمال.

وبيَّن أن الحكومة أنهت إصلاح 120 ألف وحدة سكنية متضررة جزئيًا منذ انتهاء حرب تموز 2014، فيما انتهت من بناء 6280 وحدة سكنية دمرت بالكامل، فضلًا عن الانتهاء من إعادة إعمار 19000 وحدة سكنية تضررت بشكل جزئي بليغ.

وأعلن أن عام 2017 سيشهد عدة مشاريع أخرى على صعيد البنية التحتية في الضفة والقطاع، موضحًا أن الحكومة الفلسطينية تلقت وعودات كثيرة من المانحين، وأنه جاري العمل من أجل البدء بها.

واستعرض خلال المقابلة جهود الحكومة ورئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي الحمدالله ووزير الأشغال د. مفيد الحساينة، والقنصل الأميركي والكندي، بافتتاحهم مؤخرًا شارع الجلمة في جنين بطول 14 كليو مترًا، مما يسهل حركة المواطنين وتنقلهم في المحافظة.

يُذكر أنَّ الإحتلال الإسرائيلي شن عدوانًا كبيرًا على قطاع غزة في شهر تموز/يوليو من العام 2014 دمر خلاله آلاف الوحدات السكنية والتي قدرت إجمالي الخسائر وفقًا لإحصائية نشرتها الأمم المتحدة بـ 3،6 مليار دولار، ودمر نحو 132 17  منزلًا، منهم 465 2 مدمر كليا و667 14 مدمر جزئيا، بينما يوجد 500 39 منزل تضرر بفعل العدوان. وكذلك 5 عمارات سكنية "أبراج" تم تدميرها بالكامل فضلًا عن مئات المصانع والورش والمؤسسات الحيوية.