نابلس - النجاح - أعلن وزير المالية شكري بشارة، صباح الخميس، أنه سيتم اليوم صرف رواتب الموظفين عن شهر أيار/ مايو عبر الصراف الآلي بنسبة 50% لكل من يزيد راتبه عن 1750 شيقلًا، وكل من يقل راتبه عن ذلك سيتم صرفه بنسبة 100%.

وقال بشارة في مؤتمر صحفي عقده اليوم، إنه بذلك يتم صرف ما نسبته 65٪ من مجمل الرواتب، مشيرًا إلى أنّ 25٪ من الموظفين يكونوا قد تلقوا راتبهم كاملًا.

وأشار إلى أن صرف رواتب الموظفين سيجري بعد ظهر اليوم الخميس، عبر البنوك وصرافاتها المنتشرة في المحافظات الفلسطينية.

وأضاف بشارة: "ندفع 210 الاف راتب يستفيد منها حوالي مليون فرد فلسطيني له علاقة بالرواتب وهي المحرك الاساسي للاقتصاد الفلسطيني".

واوضح أن ايرادات السلطة خلال الشهر الماضي بلغت 380 مليون شيقل منها 280 مليون ايرادات محلية و100 مليون شيقل منح، مضيفا أن هناك  فجوة تمويلية بلغت قيمتها 250 مليون شيقل بين الايرادات والنفقات.

ولفت الى أن صرف رواتب الموظفين سيستمر بهذه المعادلة حتى نهاية العام الجاري. مضيفا ان القيادة الفلسطينية دخلت في معادلة سياسية صعبة للغاية، اضافة الى تطورات محورية اثَّرت على التوقعات المالية وموازنة الدولة بسبب كورونا.

وأردف قائلا:" توقعنا ان ينكمش الاقتصاد بسبب كورونا بنسبة 10%، وهذا ينتج عنه هبوط في الدخل، وتوقعنا ان يتضاعف العجز من 5% في 2019 الى 10% هذا العام، أي ما يعادل 1.4 مليار دولار".

وتواجه السلطة الوطنية حاليا ثلاثة تحديات في الشأن المالي، الاول يتعلق بتداعيات المواجهة حول خطط الضم الاسرائيلية التي وصفها بـ"الموضوع السياسي الكوني"، وما تتعرض له البنوك من هجمة ومحاولات اسرائيل رفع دعاوى ضدها، واخيرا الأزمة الناتجة عن جائحة كورونا.