رام الله - النجاح - أعلنت وكيل وزارة الخارجية والمغتربين السفير أمل جادو، اليوم الثلاثاء، بمقر الوزارة في مدينة رام الله، عن افتتاح اجتماع أعمال  اللجنة الفلسطينية الأوروبية المشتركة.

وتضم في عضويتها 7 لجان فرعية في مختلف التخصصات، ممثلة بوزارة الخارجية والمغتربين، والعدل، والمالية، والتربية والتعليم العالي، والاقتصاد الوطني، والتنمية الاجتماعية، وسلطة الطاقة، فيما يرأسها مكتب رئيس الوزراء،

وبحث المجتمعون سبل الارتقاء بمستوى التعاون الفلسطيني الأوروبي في عدة مجالات.

وثمنت جادو الدعم الأوروبي للمؤسسات الفلسطينية، وطالبت الاتحاد الأوروبي بضرورة لعب دور سياسي لحل القضية الفلسطينية انطلاقًا من التزامه بمبادئ القانون الدولي.

ودعت إلى تشجيع دوله الأعضاء على الاعتراف بدولة فلسطين وفق مبدأ حل الدولتين، لمواجهة السياسة الإسرائيلية الهادفة إلى تقويض قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة، والاتحاد الأوروبي إلى البدء بمفاوضات رسمية للوصول إلى اتفاقية شراكة كاملة بين فلسطين والاتحاد الأوروبي.

بدوره، أكد رئيس اللجنة الفلسطينية الأوروبية المشتركة اسطيفان سلامة، أهمية العلاقة مع الاتحاد الاوروبي والتعاون المستمر في مختلف القطاعات وصولاً إلى اتفاقية شراكة كاملة مع الاتحاد الأوروبي والارتقاء بعمل المؤسسات الفلسطينية لتوفير أفضل الخدمات للمواطنين وتجسيد الدولة الفلسطينية على أرض الواقع.

وشدد على ضرورة التزام الاتحاد الأوروبي بتمييز بضائع المستوطنات، وأطلع الشركاء الأوروبيين على خطة الحكومة المتمثلة بالتنمية بالعناقيد وسبل النهوض بالاقتصاد الفلسطيني، من خلال دعم المنتج الوطني وإيجاد فرص لتشغيل الشباب.