رام الله - النجاح - أعلن رئيس سلطة المياه الوزير مازن غنيم، اليوم الأحد، بحث مع رئيس بعثة البنك الدولي جانثان شنكر، ومديرة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا كارمن دوباز، جملة من المشاريع التطويرية التي تعكف سلطة المياه على إنجازها.

وتم خلال اللقاء، الذي حضرته بعثة الوكالة الفرنسية، في مقر سلطة المياه بمدينة رام الله، استعراض التحضيرات الجاري العمل عليها في برنامج محطة التحلية المركزية والأعمال المرافقة لها، والتحضير لتوقيع الاتفاقيات الخاصة بمنحتي البنك الدولي بإجمالي 49 مليون دولار، حيث تم إنجاز التفاوض على هذه الاتفاقيات قبل نهاية شهر تشرين أول الماضي.

وستغطي هذه المنح، وفق بيان صادر عن سطلة المياه، مشاريع إعادة تأهيل شبكات المياه وسط وجنوب قطاع غزة بقيمة حوالي 33 مليون دولار، كما سيتم دعم وتشغيل وصيانة محطتي التحلية صغيرتي الحجم في الوسط والجنوب، إلى جانب تفعيل ودعم دائرة المياه بالجملة في قطاع غزة.

كذلك، تشمل المنح تطوير الوضع المؤسساتي لمزودي خدمات المياه، وعمل الدراسات والتصاميم لمنظومة مياه الجملة في الضفة الغربي، إلى جانب الخطوات العملية التي تسعى سلطة المياه للانتهاء منها للعمل في المشروع الجديد الخاص بتشغيل وصيانة مشروع مجاري شمال غزة الطارئ، بحيث يتضمن المشروع في مراحل العمل به أربعة بنود، هي: الصيانة والتشغيل للمحطة، وتأهيل محطة الضخ، وتأسيس بنية للتدخل في الحالات الطارئة، وتنظيم إعداد برنامج لبناء القدرات، بتكلفة تبلغ حوالي 10 مليون دولار، فيما تشارك الحكومة الفلسطينية بتغطية استهلاك الكهرباء.

كما ناقش اللقاء، مشروع محطة معالجة المياه العادمة في الخليل، والتحضيرات الجاري العمل عليها لإعداد الخطة الريادية الشاملة، وكذلك الأعمال المتعلقة بخط وادي السمن الذي يجري تمويله من قبل الحكومة الفلسطينية، إلى جانب بحث الإجراءات الخاصة بمتابعة وإنهاء التخوفات البيئية، وإجراءات العمل بها.