النجاح - قدم وزير التعليم العالي والبحث العلمي، محمود أبو مويس، نصيحة للطلبة الناجحين في الثانوية العامة، بأن يتوجهوا نحو التعليم التقني لأنه أصبح مطلوباً بشكل كبير في السوق الفلسطينية.

جاء ذلك خلال احتفال أقيم في مدينة رام الله، كرمت فيه اللجنة الحركية في الوزارات والدوائر الحكومية، أبناء كوادر حركة "فتح" الناجحين في امتحانات الثانوية العامة، برعاية مفوضية التعبئة والتنظيم، والمجلس الأكاديمي الفلسطيني، ولجنة الشبيبة الثانوية. وفق الوكالة الرسمية.

وأشار أبو مويس إلى أن معظم التخصصات في الجامعات الفلسطينية أصبحت نمطية وتقليدية ولا توجد فرص عمل لها، الأمر الذي يدعو إلى التوجه إلى الجامعات ذات الطابع التكنولوجي والرقمي.

من ناحيتها، دعت محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام الطلبة الناجحين إلى عدم الإحباط من الظروف الصعبة التي يمر بها شعبنا، حيث إن مثل هذه الظروف مرت على شعبنا على مدار التاريخ، واستطاع أن يتجاوزها ويحقق نجاحات يشهد لها.

أما الطالبة المتفوقة زينة أحمد جيوسي التي حصلت على معدل 99.1% فقالت، إن التفوق والإبداع أمر يتميز به شعبنا عن سائر دول المنطقة، ويعود ذلك إلى التأسيس الجيد في المدارس، كما أن الجامعات الفلسطينية تعتبر من الجامعات المرموقة والمميزة.

بدوره، قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جمال محيسن، "رغم كل الظروف الصعبة إلا أنه لا بد من وجود مساحة نعبر فيها عن مشاعرنا وفرحتنا".

وأشاد محيسن بجهود الطلبة وأهاليهم الذي أثمر عن هذا النجاح والتفوق، كذلك دور المعلم الفلسطيني رغم كل الظروف.

وأضاف: "يجب ألا نفكر فقط في أن نحصل على شهادة، وإنما علينا أن نفكر ماذا سيكون وضع الشهادة التي سنحصل عليها بعد سنوات، خاصة أن سوق العمل الفلسطيني لا يستطيع أن يستوعب كل الخريجين".

وأكد محيسن أن إرادة شعبنا قادرة على مواجهة الهجمة الكبيرة من الإدارة الأميركية وسلطات الاحتلال الإسرائيلية، التي تنفذ العنصرية والفاشية بحقنا.