نابلس - النجاح - سمحت قوات الاحتلال الإسرائيلي لمستوطنين خلال عيد الفصح اليهودي بالدخول إلى بؤرة "عامونا" المخلاة منذ ما يزيد على عامين، في وقت لا يسمح لأصحاب تلك الأراضي من الفلسطينيين بدخولها.

ولفتت صحيفة  هآرتس العبرية اليوم الاثنين، إلى أن "الجيش سمح أيضًا للمستوطنين بدخول البؤرة المخلاة قبل العيد لإجراء مسابقة في المكان الذي يمنع الجيش أحدًا من الوصول إليه، من خلال إصداره قرارًا باعتبار المنطقة عسكرية مغلقة".

وقال ناطق باسم جيش الاحتلال للصحيفة، إنه يجري فحص ما جرى ومعالجة القضية مع الجهات المعنية. رافضًا التعليق على سؤال حول تطبيق قرار إغلاق المنطقة على الفلسطينيين فقط.

وتشير الصحيفة إلى أن القرار يطبّق بصرامة ضد الفلسطينيين الذين يمنعون من دخول أراضيهم وإعادة زراعتها على الرغم من تأكيد القضاء الإسرائيلي لملكيتهم لتلك الأراضي.

وبحسب الصحيفة، فإن المستوطنين الذين يدخلون تلك المنطقة لا يتم اعتقالهم، ولا تزال توجد بوابة على طريق يوصل البؤرة بمستوطنة عوفرا.

ولم تصدر المحكمة العليا الإسرائيلية بعد، قرارها بشأن الالتماس الذي قدمه فلسطينيون لإلغاء قرار إغلاق المنطقة.