نابلس - النجاح - أكد نادي الأسير الفلسطيني، مساء اليوم الخميس، أن الأسير علاء الأعرج قد علّق إضرابه المفتوح عن الطعام والذي استمر (103) أيام، بعد أن ألغت سلطات الاحتلال أمر اعتقاله الإداريّ.

وأوضح المحامي جواد بولس أنّ جلسة عُقدت اليوم للأسير علاء الأعرج، وذلك في المحكمة العسكرية التابعة للاحتلال في "سالم"، خلالها قررت محكمة "سالم" تمديد اعتقاله حتّى نهاية الإجراءات القضائية وذلك بعد تقديم لائحة اتهام بحقّه، وتحويله إلى قضية، وبعد إصدار محكمة "سالم" قرارها، أعلنت نيابة الاحتلال إلغاء أمر اعتقاله الإداريّ ابتداء من اليوم، وعليه علّق الأسير الأعرج إضرابه.

وقالت والدة الأسير نبيلة الأعرج لـ"وفا"، إن محكمة الاحتلال التي عقدت اليوم قررت إلغاء الاعتقال الإداري لنجلها، المضرب عن الطعام منذ 103 أيام، وبناء عليه قرر علاء وقف إضرابه عن الطعام".

واعتبرت هذه الخطوة "انتصارا فلسطينيا للأسرى في معركتهم البطولية لتحقيق حريتهم".

وذكر نادي الأسير، أن الأسير علاء الأعرج (34 عامًا) من بلدة عنبتا شرق طولكرم، وهو مهندس مدني، اعتقله الاحتلال في شهر حزيران/ يونيو الماضي، وتم إصدار أمر اعتقال إداريّ بحقه، وخلال إضرابه حوّلته مخابرات الاحتلال للتحقيق مجددًا.

وواجه الأسير الأعرج ظروفًا صحية صعبة وخطيرة حيث يقبع في سجن "عيادة الرملة"، وخلال هذه المدة نقل مرات عديدة إلى المستشفيات المدنية للاحتلال، وظهرت عليه أعراض صحية خطيرة.

يذكر أن الأعرج تعرض للاعتقال عدة مرات منذ العام 2007، من بينها اعتقالات إداريّة، ووصل مجموع سنوات اعتقاله إلى أكثر من خمس سنوات بشكل متفرق، وخلال فترات اعتقاله السابقة فقد والده، كما أن طفله الوحيد أبصر النور وهو رهن الاعتقال.